عربي english فارسي
الاحواز
المقاومة الوطنية الاحوازية
فيديو الأحواز
استفتاء
ما رأيك بالصور التي يقوم موقع أحوازنا بنشرها من داخل الوطن المحتل؟
ضرورية من أجل إثبات الحقائق
لا بأس بها
ليس لها داع
طباعة الخبر |

زياد الحراسيس: حوار مع رئيس المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)

زياد الحراسيس: حوار مع رئيس المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)
خاص بالراصد
2012/02/23      أخر تحديث للصفحة في


حوار مع رئيس المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم)  الأستاذ حبيب جبر الأحوازي

حاوره: زياد الحراسيس

الأستاذ حبيب جبر الأحوازي (أبو إياد) مناضل عربي أحوازي ورمز وطني للشعب الأحوازي تجسدت رمزيته باختياره رئيسا ًللمنظمات الوطنية والفصائل الأحوازية المتمثلة بالمنظمة الوطنية لتحرير الأحواز(حزم)، عرف بمواقفه النضالية ضد الاحتلال الإيراني وعانى وأسرته من الاعتقال والأسر والملاحقة من جانب النظام الايراني، حيث اعتقلت زوجته وأطفاله وتم تسليمهم من قبل النظام السوري عام 2008 للجهات الإيرانية وتم  بحمد الله تحريرهم منذ أيام قلائل. وهو يعيش في المنفى يناضل مع رفاقه لتحرير بلادهم طارقا كل السبل المشروعة لنيل استقلال بلاده وعودتها للحاضنة العربية والإسلامية كدولة مستقلة ذات سيادة وطنية، وكان لنا معه هذا اللقاء..

 س1: نبذة عن تاريخ النضال الأحوازي للتحرر؟

بدأ النضال العربي الأحوازي منذ اليوم الأول للاحتلال الفارسي الأجنبي الإيراني للأحواز سنة 1925، إذا لم تحتل فارس الأحواز دون مقاومة، إلا أن تلك المقاومة قد قمعت بشدة من قبل الجيش الفارسي والبريطانيين في آن واحد، بعد الاحتلال بثلاثة أشهر شهدت الأحواز ثورة جنود الشيخ خزعل وهي الأخرى قمعت بشدة، وتلتها ثورات عديدة وانتفاضات كثيرة واحتجاجات شعبية متواصلة، قوبلت بالاستخدام المفرط للقوة من قبل الدولة الإيرانية المعتدية، وكان آخر الانتفاضات انتفاضة الإرادة الأحوازية عام 2005، حيث عمت الأحواز انتفاضة شعبية فريدة من نوعها واستثنائية بفضل اتساع رقعتها وانتشارها السريع في كافة المدن والبلدات والقرى الأحوازية، إضافة إلى كونها تميزت بانضمام كافة شرائح المجتمع الأحوازي وفئاته إلى الانتفاضة، إلا أن النتيجة كانت القمع الشديد والاستخدام المفرط للقوة وشنق العديد من المناضلين في الملأ العام وقتل الكثيرين وإلقاء جثثهم في الأنهار الأحوازية وسلسلة من الاغتيالات في صفوف المناضلين ناهيك عن الاعتقالات العشوائية والتعذيب الشديد والتنكيل بالمناضلين. 

 س2: متى تأسست منظمة حزم؟

بعد أن كثرت المطالبة الشعبية والجماهيرية الأحوازية من القوى السياسية الناشطة على الساحة الأحوازية للتوحد ورص الصفوف ونبذ الفرقة، اجتمعت أهم التنظيمات الأحوازية تلبية لنداء الوطن والشعب الأحوازي لتوحيد الصفوف وتنسيق العمل وبناء خيمة وطنية واحدة تضم كل الأحوازيين وتكوين الشرعية للقضية الأحوازية، ولله الحمد تكللت الجهود المخلصة بالنجاح ورأت المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم) النور في 15/01/2010.

 س3: كم عدد الفصائل التي تنضوي تحت راية المنظمة؟

تتشكل منظمة حزم من ستة فصائل تميزت بفاعليتها ونشاطها، إضافة إلى عدد من الشخصيات الوطنية الأحوازية الفاعلة والنشطة وهي:

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

الجبهة الديموقراطية الشعبية الأحوازية.

الحزب الوطني الأحوازي.

حركة التجمع الوطني في الأحواز.

المقاومة الشعبية لتحرير الأحواز (عربستان).

حزب التكاتف الأحوازي.

مجموعة من المستقلين والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى.

 س4: هل اكتسبت المنظمة شرعيتها من المحافل والمنظمات الدولية؟

نعم، وجهت للمنظمة دعوات عدة من قبل مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف، ومن أعضاء بمجلس الشعب المصري، ومؤسسات وأحزاب رسمية مصرية، والتحالف الدولي للموئل([1][1])، وأحزاب تونسية رسمية، والبرلمان الإيطالي، وغيرها من الأطراف الدولية الرسمية.

 س5: هل هناك التفاف جماهيري في الداخل الأحوازي حول المنظمة؟

طالما تستمر المنظمة في عملها ونشاطها الدؤوب، فإننا نشهد التفافا جماهيريا أحوازيا حول (حزم) بشكل متزايد يوما بعد يوم.

 س6: ما هي المنجزات التي حققتها المنظمة للشعب الأحوازي؟

ساهمت المنظمة إلى حد كبير في رفع رصيد القضية العربية الأحوازية العادلة والمشروعة على الصعيد العربي والعالمي في آن واحد، وبمرور الوقت تفرض (حزم) مكانتها على الأطراف العربية والدولية بصفتها الممثل الشرعي للقضية الأحوازية، خاصة وأن المنظمة تمتلك استراتيجية واضحة لإدارة الصراع العربي – الفارسي وللتخلص من هيمنة الدولة الإيرانية على الأحواز.

ولا ننسى الدور الكبير الذي قامت به المقاومة الوطنية الأحوازية وتسديد ضربات موجعة للعدو الفارسي الإيراني، الأمر الذي ساهم إلى حد كبير في رفع وتيرة النضال الأحوازي وتحطيم حاجز الخوف الذي تسعى الدولة الإيرانية فرضه على الشعب العربي الأحوازي، وأؤكد للأحوازيين بأن مقارعة الدولة الإيرانية وكسر شوكتها ليس بالأمر المستحيل ولا يعد أمرا صعبا.

 س7: ماهو موقف إيران من القضية الأحوازية؟ وماهو موقفها من المنظمة؟

تتمنى الدولة الإيرانية لو لم يبقَ عربي واحد في الأحواز، كما تتمنى محو الشعب العربي الأحوازي عن بكرة أبيه من خارطة الوجود، صحيح أن الدولة الإيرانية تعبر عن استيائها تجاه قضايا الشعوب غير الفارسية في إيران كالأذريين الأتراك والأكراد والتركمان والبلوش، إلا أنها عند ما تصل إلى القضية الأحوازية فإنها لا تتردد في التعبير عن كراهيتها واشمئزازها ونفورها الشديد تجاه الأحوازيين، ولا ننسى أن تاريخ الصراع العربي – الفارسي يعود بالأساس إلى آلاف السنين، ويدفع الشعب العربي الأحوازي ثمن هذا الصراع منذ أقدم العصور وحتى يومنا هذا.

أما عن موقف الدولة الإيرانية من المنظمة، فلا شك أن الدولة الإيرانية أكثر من مستاءة من منظمتنا، خاصة وأن (حزم) تضم فصائل المقاومة الوطنية الأحوازية المتمثلة في كتائب الشهيد محيي الدين الناصر والمقاومة الشعبية لتحرير الأحواز، الشيء الذي كثيرا ما يزعج الدولة الإيرانية، ولا ننسى الدور البطولي الذي أدته المقاومة الوطنية الأحوازية بشكل عام باستهدافها إمدادات النفط ومنشأة الغاز ومحاولتها اغتيال أحمدي نجاد واصطيادها العديد من رموز الإجرام الفارسية في الأحواز.

 س8: هل يوجد دعم عربي رسمي للمنظمة؟

دعمت الدولة العراقية القضية الأحوازية على الصعيد الرسمي من قبل، وخاصة فترة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، وتأييد ودعم بعض الشخصيات الرسمية المصرية من أعضاء مجلس الشعب المصري إنما يعد دعما رسميا مصريا للقضية الأحوازية، واستدعاء عضو منظمة حزم رسمياً لفعاليات المجلس التأسيسي التونسي ومجلس حماية الثورة إنما يعد دعما رسميا تونسيا للقضية الأحوازية، ولا شك أننا نتطلع إلى أكثر من ذلك.

 س9: هل هناك تنسيق مع الدول العربية؟

يوجد القليل من التنسيق مع بعض الدول العربية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ونسعى إلى المزيد من التنسيق مع أشقائنا العرب.

 س10: هل هناك جناح عسكري للمنظمة؟

يمكن الحديث عن أجنحة عسكرية تتمثل في كتائب الشهيد محيي الدين الناصر وهي الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز أحد فصائل المنظمة، إضافة الى المقاومة الشعبية لتحرير الأحواز من فصائل المنظمة هي الأخرى، وبشكل عام يمكننا القول أن جناح المنظمة العسكري يتمثل في المقاومة الوطنية الأحوازية بشكل عام.

 س11: هل هنالك جهات ومنظمات دولية أدانت أنشطة المنظمة؟

الجهة الدولية الوحيدة التي أدانت أنشطة المنظمة هي الدولة الإيرانية المحتلة للأحواز، غير ذلك لم يسجل على منظمة حزم أي إدانة لأي من نشاطاتها، سواء كانت نشاطات سياسية أو العمل المقاوم.

 س12: ما هو موقفكم من المنظمات العربية والمعارضة؟

قد يصعب تحديد الموقف من المنظمات العربية بشكل عام، فالمنظمات تتعدد وتتنوع وتتفرع، ويرجى تحديد السؤال. أما المعارضة، فلا شك أننا نؤيد المعارضة العربية في حال اتسمت بالإخلاص وبالوفاء إلى الوطن وبالروح الوطنية، وعدم ارتباطها بأي جهة أجنبية لا تريد الخير لهذا البلد العربي أو ذاك، ولا يحق لنا الاعتراض أو مناهضة إرادة الشعوب وحريتها وتطلعاتها نحو الديمقراطية.

 س13: هل تستطيع المنظمة أن تقوم بدور استراتيجي في الصراع الإيراني؟

شئنا أم أبينا فإن القضية الأحوازية هي الرقم الصعب في أي معادلة لأي صراع عربي – فارسي (إيراني)، ولا شك أن المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز بفصائلها الستة وبوجود الشخصيات الوطنية الأحوازية، قد ولدت من رحم الشعب العربي الأحوازي الذي يتصدر الصفوف الأمامية في ميادين الصراع ضد الاحتلال الأجنبي الفارسي الإيراني، وفي أي تطور لأي صراع عربي – إيراني، نجد منظمة حزم سباقة في تصديها للمواقف الإيرانية المعادية للعرب. وعليه فإن المنظمة قادرة فعلا على القيام بدور استراتيجي وفاعل للصراع العربي – الإيراني.

 س14: ماهي تطلعات المنظمة المستقبلية وما هي أقصى طموحاتها؟

تتطلع المنظمة إلى العضوية في جامعة الدول العربية، وإلى المشاركة في كافة المحافل العربية والإسلامية والدولية الرسمية، وتطمح إلى التحرير الكامل للأحواز من دنس الاحتلال الأجنبي الفارسي الإيراني وإنهاء وجوده في الأحواز.

 س15: هل هناك مؤسسسات غير رسمية عربية داعمة للقضية الأحوازية؟

نعم توجد عدة مؤسسات غير رسمية تدعم القضية الأحوازية، وتتمثل هذه المؤسسات على مستوى المجتمع المدني أو المستوى الإعلامي أو الإنساني أو الثقافي.

 س16: لو وجدت المنظمة دعماً عربياً على المستوى الرسمي والشعبي فهل ذلك يسارع من تحقيق أهداف المنظمة؟

هذا مؤكد، فالمنظمة دون أن تتلقى دعماً عربياً واضحاً، فإنها تحقق إنجازات ونجاحات باهرة تستحق الوقوف عندها، فما بالك لو تلقت المنظمة دعماً عربياً على الصعيد الشعبي والرسمي، فلا شك أن ذلك سيساعدنا كثيرا في تحقيق أهدافنا المنشودة ويأتي تحرير الأحواز في مقدمتها.

 في نهاية اللقاء لا يسعنا إلا أن نشكر الأستاذ حبيب حبر (أبو إياد) داعين الله أن يحقق للشعب الأحوازي المسلم تطلعاته في التحرر من براثن الاحتلال الفارسي للأرض العربية الأحوازية.

 



 


طباعة الخبر |
  
جميع الحقوق محفوظة لـ المقاومة الوطنية الأحوازيه © 2010
تصميم وتطوير : Yemen Icon