بيانات الحركة

بيان تضامن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مع مظاهرات الشعب الكوردي

بسم الله الرحمن الرحيم

استمرار مسلسل القمع والعنف المسلط من قبل الدولة الفارسية ونظامها الديكتاتوري العنصري ضد الشعوب غير الفارسية الرازحة تحت احتلالها الغاشم، يكشف دون أدنى شك الطبيعة الإجرامية لهذه الدولة المارقة والخارجة على كل القوانين السماوية والوضعية. بل وصل الأمر بهذه الدولة وأزلامها المجرمين إلى محاولة التجاوز على شرف النساء، كما حصل في مدينة مهاباد الكوردية للمغدورة فريناز خسرواني فثار شعبنا الكوردي الغيور على دينه وعرضه وكرامته في جميع المدن الكردية واعلنها إنتفاضة مباركة ضد الوجود الفارسي البغيض على أرضه، وسياساته الإجرامية.

 إن الدولة الفارسية فقدت صوابها عندما رأت قوة ردة فعل الشعب الكردي في إنتفاضته فلجأت الى القوة والبطش اعتقاداً منها بأنها باستخدام القوة تستطيع إسكات صوت الحق وردع المطالبين بحقوقهم الوطنية، فاطلقت يد اجهزتها الأمنية والعسكرية ليعيثوا خلال الديار قتلًا واعتقالًا وتعذيبا للمدنيين العزل.

وبناء عليه فإن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وبإسم الشعب العربي الأحوازي تعلن تضامنها التام مع مطالب شعبنا الكوردي وانتفاضته المجيدة، كما تؤكد على وقوفها الدائم إلى جانب هذا الشعب الثائر ضد المحتل الفارسي وخياراته الوطنية، وتؤكد على أن انتفاضة الشعب الكوردي في كوردستان الشرقية هي انتفاضة تعبر عن طموح كل الشعوب الرازحة تحت الاحتلال الفارسي، بل هي استمرارا لانتفاضة الشعب الأحوازي الذي اعلنها منذ عام 2005 ورفع من وتيرتها عام 2015. وعليه فإن حركة النضال العربي لتحرخر الأحواز تحذر الاحتلال الفارسي من مغبة التمادي في قمع المنتفضين في كل من الأحواز وكوردستان وبلوشستان وإن يد المقاومة الوطنية الأحوازية مع نظيراتها في بلوشيستان وكردستان الشرقية قادرين على رد الصاع صاعين.

إن انتفاضة الشعب الكوردي وقبله انتفاضة الشعب الأحوازي إلى جانب مقاومة شعبنا المجاهد في بلوشستان تؤكد على وحدة المصير المشترك لهذه الشعوب. وإن هذه الشعوب وقواها الثورية تمثل خط الدفاع الأول ضد الدولة الفارسية وسياساتها التوسعية في الوطن العربي، لذلك نطالب الدول العربية وخاصة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بالوقوف إلى جانب ثورات الشعوب غير الفارسية ودعمها بكل السبل لتحقيق أهدافها المنشودة. فيجب أن يأتي دعم ثورة الشعوب غير الفارسية من قبل الدول العربية في صلب المشروع العربي المواجه للمشروع الفارسي التوسعي، لأن مصالح هذه الشعوب تتقاطع مع مصالح الشعوب والدول العربية المتضررة من المشروع الفارسي في تصعيد المواجهة مع العدو الفارسي وصولا إلى قطع دابره للأبد.

إن هذه الشعوب بمعرفتها العميقة لطبيعة الأهداف الفارسية في المنطقة التي كانت هي أولى ضحاياها، قادرة على إفشال المشروع الفارسي في المنطقة في حال تمكينها وتوفير المقومات الأساسية لها، لأنها بذلك تحقق أهدافها الوطنية التي تناضل من أجلها، فهي فرصة تاريخية للدول العربية لضرب عدوهم وإفشال مخططاته الإجرامية.

عاش نضال الشعوب غير الفارسية ضد المحتل الفارسي

وإنها ثورة من كوردستان مرورا بالأحواز و وصولاً لبلوشستان

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

10-05-2015

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *