الأخباربيانات الحركة

المبادرة الوطنية لتوحيد الصف الأحوازي

بسم الله الرحمن الرحيم

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103)

صدق الله العظيم

في ظل الظروف العصيبة التي خلفها الاحتلال الفارسي البغيض على الشعب العربي الأحوازي في داخل الوطن المحتل وفي بلاد المهجر، من أزمات سياسية واقتصادية وصحية وأهمها وأكثرها خطورة، هي التفرقة والتي أدت الى تلك القطيعة التي طالت عدة اعوام بين تنظيماتنا الاحوازية حيث عمل الاحتلال على زرع الفتنة بطرق وأساليب مختلفة لتشتيت الصف الأحوازي وتضعيف قدراته واتخذ من مصطلح “فَرِّق تَسُدْ” سبيلا لضرب قوة الشعب العربي الأحوازي لتصبح هذه القوة أقل تأثيرا وشأنا وغير متحدة مع بعضها البعض، مما يسهل تفكيكها والتعامل معها بهشاشة.

الأمر الذي حث حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بالتوكل على الله، وتحدي المُحتل الفارسي واذنابه وإجهاض كل مخططاته البغيضة والتحرك بكل قوة من أجل لملمة الصف الأحوازي وتكاتف الجميع للسيطرة على الأزمات ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار و آن تبدأ مع كافة التنظيمات الأحوازية حوارا جديًا ومسؤول لحلحلة جميع العُقد التي تعترض طريق النضال الأحوازي، حيث كلفت اللجنة التنفيذية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز آحد قياديها، السيد ناجي عبود الأحوازي للبدء بتفعيل مبادرتها الوطنية في الثاني عشر من أكتوبر عام 2020 من أجل الحوار مع كافة التنظيمات الأحوازية ورأب الصدع ولملمة الصف الأحوازي، الأمر الذي لاقى إقبالا وترحيبًا واسعًا من باقي الفصائل الأحوازية والتي تم التواصل معها في الشأن ذاته.

وأن الفصائل الوطنية التي تم التحاور معها والمتمثلة برؤساء وقيادات أحوازية لم تتوانى عن بذل الجهود في سبيل تقريب وجهات النظر بين تنظيماتهم من جهة، وحركة النضال من جهة أخرى، مما حث كل طرف من الأطراف أن يقلل من سقف مطالبه ما يجعله وسطيا غير متباعد الأمر الذي يسهم ببداية عهد أحوازي جديد كفيل بإنهاء حالة التشظي والتباعد واكتشاف منهج سليم يوحد عمل الأحوازيين جميعا.

ان مد جسور الثقة المتبادلة ونشر ثقافة الحوار مع الأخر للوصول الى المساحة المشتركة والموقف الموحد هو السبيل الوحيد للمضي قدما بقضيتنا العادلة، ولا سبيل أمامنا إلا التقارب والعمل الجاد وبذل الجهد من أجل مستقبل شعبنا ووطننا المحتل ومصلحته العليا.

لذا يعاهدكم اخوتكم في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بقيادة السيد سعيد حميدان، عهد الرجال الأوفياء في السعي إلى لملمة الجرح الأحوازي الذي يتألم منه شعبنا البطل الصامد الذي يئن على مدى تسعة عقود ونصف من وطأة إحتلال لا يعرف شفقة ولا رحمة مع اصحاب الارض المغتصبة ونعاهدكم أيضا بأن تكون المصلحة الوطنية في المقام الأول وأن نبذل ما بوسعنا من جهد لرفع راية الأحواز عالية خفاقة .

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

والحرية لجميع أسرانا

والخزي والعار للمحتل الفارسي واعوانه

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى