الأخبار

بيان إدانة حيال الظلم الواقع على المناضل الأحوازي والعضو القيادي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز حبيب أسيود

بسم الله الرحمن الرحيم

يدين «تحالف الشعوب المتضررة من إرهاب النظام الإيراني» استمرار جرائم النظامِ الإيرانيِّ الإرهابي المتسلط على حق الشعوب داخل الجغرافية الايرانية والمناضلين في الخارج، وبشكل يومي وإرهابي في ملاحقتهم وقتلهم وقمعهم لكل من يناهضه في الخارج..
وما حصل للعضو القيادي في حركة النضال العربي لتحرير الاحواز المناضل «حبيب اسيود» في استدراجة من «السويد» مرورا بتركيا واختطافه، وصولاً إلى إيران بطريقة استخبارية إرهابية هو شاهد على إجرام هذا النظام الإرهابي الذي يحاول دوما إسكات كل الأصوات المناضلة والمناهضة لنظامه القمعي.
وفي الأيام القليلة الماضية عمدت أجهزة النظام الإيراني إلى إحضار المناضل الأسير «حبيب أسيود» وإظهاره على بعض القنوات الإيرانية وبشكل مفضوح ومفبرك وبالإكراه وبتلفيق أكاذيب مفتعلة بأسلوب لا يمت للإنسانية بصلة، عبر وسائلهم بالضغط النفسي والجسدي مجبرة إياه على اعترافات لا تمت للحقيقة بصلة، خدمة لأغراضهم الدنيئة، وكل ذلك عبر أجهزة هذا النظام الوحشي الذي لا يراعي أبسط حقوق الإنسان، والغرض منه إسكات جميع الأصوات الوطنية المناضلة من أجل حرية الشعوب ونيل كرامتها.
ويأتي ذلك في سياق الجرائم التي يرتكبها النظام الإيراني بحق المناضلين والشعوب ودول الجوار ودول العالم، منذ تسلم «الخميني» السلطة عام ١٩٧٩ في ظل صمت دولي، وفي ظل تواطئ دولي أحياناً مع تلك الجرائم التي يمارسها هذا النظام.
وإذ يدين تحالفنا تلك الجريمة الشنعاء باستدراج واختطاف المناضل «حبيب أسيود» ثم إجباره على الظهور على وسائل الإعلام الإيرانية ليدلي بتصريحات مزورة، فإننا نحمل النظام الإيراني كامل المسؤولية عن سلامة وحياة المناضل، وكذلك نوجة نداء إلى «الاتحاد الأوربي» و«مملكة السويد» بأخذهم للدور الإنساني والمعهود بهم للضغط من أجل إطلاق سراح المناضل «حبيب» لكونه يحمل «الجواز السويدي/الأوربي» والسعي لإطلاق كافة الأسرى من سجون هذا النظام الجائر.
كما يطالب تحالفنا الأمم المتحدة بتحمل مسؤوليتها لإيقاف جرائم هذا النظام تجاه المنطقة وتوسعه واحتلاله لـ«لأحواز العربية والعراق وسوريا ولبنان واليمن وجزر الإمارات الثلاث» وتحريرها من براثن هذا الاحتلال باعتبار هذه الأفعال تعد جرائم حرب جسيمة ضد المنطقة العربية والعالم، وهذه الجرائم لا تسقط مهما طال الزمن كونها تعد إرهابا عالميا، وممارسة للاحتلال خارج إطار القوانين الدولية.
كما يدعو التحالف «منظمات المجتمع المدني» في دول العالم والأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات التي ترعى حقوق الإنسان إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية لإطلاق سراح المناضل «حبيب أسيود» وفتح تحقيق دولي مع النظام الإيراني حول الجرائم كافة، حيث يعد صمت المجتمع الدولي على ممارسات إيران المارقة بمثابة إعطاء الضوء الأخضر لهذا النظام الإجرامي في التمادي بارتكابه جرائم أكثر بحق الإنسانية.

تحالف الشعوب المتضررة من إرهاب النظام الإيراني
في ٢٠٢١/٩/٢

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى