الأخباربيانات الحركة

بيان استنكار وشجب الاتهامات الموجه إلى السيد حبيب أسيود

 بيان استنكار وشجب الاتهامات الموجه إلى السيد حبيب أسيود

تدين حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الاتهامات المفبركة والكاذبة من دولة الاحتلال الإيراني ضد السيد حبيب أسيود رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السابق، وتؤكد أن إصرار سلطات الاحتلال لانتزاع اعترافات كاذبة، يهدف إلى تنفيذ جريمة الإعدام عليه.

وإذ تعلن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز رفضها التام لكل الاتهامات الموجهة من النظام الإيراني، مشيرة إلى أن المحاكم الأوروبية وبما فيهم محكمة دولة بولندا سبق وان برأت السيد حبيب أسيود من التهم الكاذبة المنسوبة إليه من دولة الاحتلال الإيراني.

ويواجه السيد أسيود أبشع أنواع التعذيب الجسدي، والنفسي في غياهب سجون الاحتلال منذ اختطافه في التاسع من أكتوبر عام 2020.

وكانت حركة النضال قد حذرت في كلمتها في مقر مجلس شيوخ الايطالي في اواسط يناير عام 2021 في روما على لسان رئيسها الحالي السيد سعيد حميدان من خطر المخابرات الإيرانية الذي يلاحق الناشطين والسياسيين الأحوازيين في المنفي مطالبة الدول المستضيفة لهؤلاء الناشطين والسياسيين بتوفير الحماية القصوى لهم.

وعليه فإن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تطالب دول العالم وبما فيهم المملكة السويدية والمنظمات الحقوقية ومجلس حقوق الإنسان بالتحرك الفوري لإنقاذ حياة السيد حبييب أسيود الذي يحمل الجنسية الأوروبية (السويدية) وكان تحت حماية أمنها.

وتؤكد الحركة أن سياسة النظام الإيراني القمعية باختطاف الناشطين الأحوازيين قسراً وانتهاك حرمة دول الأوروبية منها مملكة السويد، يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة وكافة الأعراف الدولية المتعلقة بالعلاقات الدولية وحقوق الإنسان.

 

اللجنة التنفيذية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز

الثلاثاء 23 تشرين الثاني2021

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى