الأخبار

لجنة الشعوب غير الفارسية التابعة لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز تجتمع بتنظيمات للشعوب غير الفارسية



قام وفد من لجنة
الشعوب غير الفارسية التابعة لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز إحدي فصائل منظمة
حزم بجولة للقاء عدد من التنظيمات التابعة للشعوب غير الفارسية لبحث أساليب تطوير
العمل المشترك بين الحركة وهذه التنظيمات. وكان وفد الحركة يتكون من السيد سعيد
منصور حميدان مسؤول لجنة الشعوب غير الفارسية، بالإضافة الى السيد طارق عبدالحسين
الكعبي.


وضمن جولته التقى وفد
الحركة بالسيد ناصر بليدي من حزب الشعب البلوشي(حزب مردم بلوشستان) في يوم السبت
21-12-2013 وناقش معه عدة ملفات منها:

اولا: جبهة الشعوب
الغير فارسية واهمية توحيد عملها على جميع المحاور

ثانيا: اهمية الإعلام
وكيفية العمل المشترك إعلامياً

ثالثاً: التركيز على
الجانب الإنساني وكيفية الأرتباط مع المؤوسسات والمنظمات الحقوقية

رابعاً: اهمية العمل
المشترك سياسياً وكيفية الآرتباط مع البرلمانات الاروبية وغيرها

 

كما اجتمع وفد لجنة
الشعوب غير الفارسية التابعة لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز بالسيد محمود
بيلغن المتحدث باسم الحزب الديمقراطي لازربيجان الجنوبية يوم الأحد 22-12-2013 وقد
تناول الجانبان عدة قضايا حول ضرورة العمل المشترك بين التنظيمين وقد تم التنسيق
حول العمل السياسي والإعلامي والحقوقي.


وقد اطلع وفد الحركة
على مجريات سفر الناشطين السياسيين من ازربيجان الجنوبية الى الولايات المتحدة
الأميركية وعن لقاء الوفد الازربيجاني بأعضاء في الكونغرس الأميركي. وفي نهاية
الاجتماع، تسلم وفد الحركة تقرير كامل عن ماقام به الوفد الازربيجاني للولايات
المتحدة الأميركية.


وتعليقا على هذه
اللقاءات قال السيد سعيد حميدان بأن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تعتبر
العمل والنضال المشترك مع الشعوب غير الفارسية كجزء أساسي من استراتيجيتها لمقاومة
الاحتلال الفارسي وبدأت منذ سنوات ببناء وتطوير علاقاتها مع التنظيمات الكردية
والبلوشية والتركية الأزربيجانية البارزة. وأضاف ان ما تريده الحركة من خلال عملها
المشترك مع هذه التنظيمات ليس فقط إقامة بعض المؤتمرات والندوات وإصدار البيانات
هنا وهناك، بل ما تطمح اليه هو بناء مشروع نضال مشترك يشمل كافة المجالات
الميدانية والسياسية والإعلامية والحقوقية مع هذه التنظيمات، خصوصا تلك التي لديه
تواجد على الأرض.

 



اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى