الأخبار

انفجار وسط مدينة "سراوان" يستهدف الحرس الثوري

"أحوازنا"

أفاد موقع "عدالت نيوز" التابع لجيش العدلي البلوشي، أن في يوم الخميس الموافق 30-10-2014 م، وقع انفجار على إثر زرع عبوة في طريق قوات الحرس الثوري.

ولم ينشر "عدالت نيوز" تفاصيل أخرى تتعلق بالانفجار الذي وقع في شارع "جمهوري" الواقع في مدينة سراوان، إلا أنه كتب أن تفاصيل هذا الحدث ستنشر في وقت لاحق. وحسب المعطيات الأولية أن هذا انفجار استهدف مركبات الحرس الثوري الإجرامي. وقال متابعون إن من المتوقع يتبنى جيش النصر أو فصائل الأخرى التابعة للمقاومة البلوشية هذا العمل المقاوم الذي وصفوه بالنوعي.

وهذا العمل البطولي يفند كل مزاعم الاحتلال الفارسي الذي أدعى في وقت سابق أنه تمكن من طرد المقاومين البلوش من داخل المدن الرئيسية في بلوشستان وزعم أن عمليات المقاومة البلوشية تنحصر على الحدود البلوشية الباكستانية.

وفي ظل هذه الأحداث العسكرية المتواصلة في بلوشستان المحتلة، تحاول وسائل الإعلام الرسمية الفارسية أن تتكتم على الحقائق والأحداث في بلوشستان، كما أنها تصف عمليات المقاومة بالإرهابية وتزعم أن مجموعات تابعة لمخابرات أجنبية تقف خلف الأحداث والعمليات. ولكن المقاومة البلوشية تنفي ارتباطها بأي جهة أجنبية وتقول إنها تدافع عن الشعب البلوشي الذي يتعرض إلى سياسية القتل الجماعي المنظمة.

وفي سياق متصل نقلت وكالة فارس شبه الرسمية، يوم السبت الموافق 01-11-2014 م، تصريحا للقائد العام لقوات الشرطة في بلوشستان قال: إن بعد جهد مخابراتي استمر لعدة شهور تمكنت قواتنا من اعتقال وأسر شخص من ضمن مجموعة تضم ستة أشخاص -زعم -أنهم كانوا يقفون خلف عمليات الاغتيال التي طالت قيادات في الشرطة الفارسية في بلوشستان.

ومنذ عدة شهور تشهد منطقة بلوشستان المحتلة عمليات عسكرية متتالية قامت فيها المقاومة البلوشية ضد مراكز ومؤسسات تابعة للعدو الفارسي. وقال جيش العدل، أبرز فصيل من فصائل المقاومة، في بيان نشره سابقا أنه سيواصل عملياته حتى تترك الدولة الفارسية المنطقة البلوشية وتسلم إدارتها للمواطنين البلوش الذين يتعرضون لسياسات فارسية عدوانية تحاول أن تقمع مطالبهم القومية والمدنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى