الأخبار

#أحوازنا-رجل دين بلوشي يتعرض لمحاولة اغتيال بسبب اعتراضه على سياسات الاحتلال

"أحوازنا"

نجا رجل الدين البلوشي "مولانا أدهم اسكاني" رئيس مجلس البلدي في قرية جاه جمال وأمام وخطيب أحد جوامع مدينة ايرانشهر من محاولة اغتيال يوم 11 يوليو والأهالي يتهمون المخابرات الفارسية بتدبير العملية.

وقال موقع عدالت نيوز إن مسلحين مجهولين أطلقوا الرصاص على سيارة كان يستقلها اسكاني وسط المدينة ولاذوا بالفرار مشيرا إلى أن اسكاني نجا من محاولة الاغتيال بأعجوبة ولم يصب بأذى. واتهم أبناء البلدة مخابرات الاحتلال الفارسي بتدبير عملية الاغتيال  وذلك على خلفية مواقفه الرافضة لسياسات الاحتلال في بلوشستان.

ويرى ناشطون بلوش أن الدولة الفارسية تنتهج سياسة التصفية الجسدية ضد رجال الدين الرافضين لسياساتها عبر عمليات الاغتيال أو فبركة ملفات أمنية وإصدار أحكام الإعدام بحقهم كما حصل مع مولوي عبد القدوس ملازهي ومولوي محمد يوسف سهرابي اللذين أعدما في عام 2007.

ويأتي هذا الحدث بعد تبنى "جيش العدل" البلوشي يوم 6 يوليو عملية قتل أربعة من منتسبي حرس الحدود في القوات الفارسية في مدينة "جكيور" الواقعة في إقليم بلوشستان من خلال نصب كمين لهؤلاء الضباط الفرس وقال جيش العدل في بيانه إن العملية جاءت ردا على جرائم الاحتلال الفارسي ضد الشعب البلوشي وهي امتداد لسلسلة من العمليات البطولية التي تبناها جيش العدل والتي الحقت خسائر كبيرة بالقوات الإيرانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى