الأخبار

#أحوازنا -تحذيرات من عمليات إرهابية في الأحواز عبر قوات سرية للاحتلال بالتزامن مع أربعينية الحسين

أحوازنا

حذر ناشطون من حدوث عمليات ارهابية ستقوم بها الأجهزة الأمنية والمخابراتية الإيرانية خلال الأيام التالية ضد الزوار المشاركين في أربعينية الحسين والصاقها بالناشطين الأحوازيين واتهامهم بالانتماء لتنظيم داعش.

وأكدت مصادر مطلعة للمكتب الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز -أحوازنا- أنها شاهدت في يوم أمس السبت 20 أكتوبر الجاري تواجد أكثر من ١٥ سيارة رباعية ركابها يرتدون الزي المدني مظهرهم غير عادي يرافقهم عناصر من أمن الإحتلال الخاص في مستشفى “تشمران” مدينة الخفاجية.

ورجحت المصادر أن هذه القوات جاءت لتنفيذ عمليات إرهابية ضد الزوار الذين سيشاركون في أربعينية الإمام الحسين .

وقالت المصادر إن هذه العناصر تقيم حالياً في مستشفى مدينة الخفاجية التي تبعد عن الأحواز العاصمة 55 كيلومترا غربا وتم اسكانهم في مكان استراحة الأطباء والممرضين.

وبعد متابعة مصادر – أحوازنا- للموضوع في مستشفى تشمران في مدينة الخفاجية أكد له عدد من الأطباء والممرضين أن هؤلاء موفدين من قبل وزارة المخابرات الايرانية التي يقع مقرها الرئيسي في مدينة طهران دون أن تعرف ما هي المهمة التي جاؤوا لتنفيذها.

وكشفت المصادر للمكتب الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن مكان سكن هذه القوات يُحرس من قبل القوات الخاصة ووضعت عليه حراسة مشددة ولايستطيع أحد العاملين في المستشفى اللقاء أو الارتباط بهم دون إذن من الجهات الأمنية.

ويعتبر الأمر هو الأول من نوعه في مدينة الخفاجية حيث لم يشاهد المواطنين الأحوازيين قوات تتخذ من المستشفى مكانا لسكنها.

وأكدت المصادر لـ أحوازنا أن عدد هذه القوات  يصل الى مئة عنصر حيث يخرجون في الصباح الباكر من المستشفى يستقلون سياراتهم الرباعية ذو الزجاج المظلل ويعودون ليلا دون أن يعرف المكان الذي يذهبون إليه.

وفي معلومة دقيقة حصل عليها المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز من مصادره الخاصة أن حتى المواد الغذائية التي يتم تقديمها لاستضافتهم يتم استيرادها من مدينة الأحواز العاصمة وتفحص من قبل طبيب خاص من ضمن هذه القوات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *