الأخبارالأخبار العاجلة

#أحوازنا -الدنمارك تحبط عملية ارهابية ايرانية على أراضيها

أحوازنا

قال مدير جهاز الأمن الدنماركي اليوم الثلاثاء، إنه يشتبه أن وكالة مخابراتية إيرانية حاولت تنفيذ أكثر من هجوم على أفراد في الدنمارك.

وأضاف فين بورك أندرسن، في مؤتمر صحافي، أن الهجوم استهدف رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز .

وقال أندرسن: “”نتعامل مع تخطيط لوكالة مخابرات إيرانية لهجوم على الأراضي الدنماركية. بكل وضوح، لا يمكننا قبول هذا ولن نقبله””.

وأوضح أن الشرطة قامت بعملية واسعة النطاق الشهر الماضي ضمن محاولات لإحباط مخطط الاستخبارات الإيرانية.

وتابع أندرسن أن الضباط اعتقلوا مواطنا نرويجيا من أصول إيرانية في 21 أكتوبر/تشرين الأول الحالي في هذا الملف.

ويقبع المشتبه به، الذي لم يتم الكشف عن هويته، قيد الاحتجاز على ذمة القضية حتى 8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكان المشتبه به، من بين آخرين، شوهد أثناء التقاطه صورا لمقرات إقامة أعضاء في “”حركة النضال العربي لتحرير الأحواز”” في رينغستيد، على بعد قرابة 60 كيلومترا إلى جنوب غرب كوبنهاغن.

وأكدت مصادر خاصة لقناة أحوازنا أكدت أن الأشخاص الذين حاولت الاستخبارات الإيرانية استهدافهم في الدنمارك والتي أعلنت الشرطة الدنماركية عنهم هم :الأخ حبيب جبر(أبوإياد) رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز  والأخ يعقوب حر المتحدث الرسمي بإسم الحركة والأخ ناصر جبر عضو الحركة.

وأكد أندرسن أن جهازي الاستخبارات في السويد والنرويج يتعاونان مع الدنمارك في الملف. من جهتها، أعلنت شرطة النرويج أنها تتعاون مع الدنمارك في التحقيقات بشأن هجمات محتملة.

وتعليقاً على الموضوع، قال وزير الخارجية الدنمركي أندرس سامويلسون على “”تويتر””، إن بلاده سترد على ما تشتبه بأنها محاولة جهاز أمني إيراني شن هجوم على فرد في الدنمارك. وأضاف أن الحكومة الدنماركية تجري محادثات مع دول أوروبية لبحث إجراءات أخرى.

واستدعت الوزارة الخارجية الدنماركية السفير الايراني في كوبنهاغن “”مرتضى مراديان”” على خلفية هذه العملية الارهابية التي احبطها جهاز الأمن الدنماركي و المرتبطة بشكل مباشر بوزارة المخابرات الايرانية.

وتتسارع الأحداث حيث استدعت الحكومة الدنماركية سفيرها في طهران على خلفية هذه العملية الارهابية.

 

المصدر : قناة أحوازنا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *