حوارات

#أحوازنا-عضو اللجنة التنفيذية لحركة تحرير الأحواز لـ«الرياض»: الشارع الإيراني يعيش حالة احتقان وبوادر تصدع في هيكل النظام

كشف عضو اللجنة التنفيذية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز الدكتور خلف الكعبي بأن نظام الملالي فقد السيطرة على سياساته وأن الشارع الإيراني محتقن مبيناً في حوار مع "الرياض" أن كل هذه التداعيات سيكون لها آثار جسيمة ومأساوية على طهران متوقعاً نتائج كارثية سوف تحل بهذا النظام إن استمر في غيه وتعنته.

وأوضح بأن نتائج "عاصفة الحزم" أصبحت ملموسة من خلال ما يلحظه الجميع من تخبط الدولة الفارسية واندفاعها نحو الهاوية، مشيراً بأنه ظهرت بوادر التصدع في هيكل النظام، وبدأت أصوات من داخله تنتقد السياسة الخارجية للنظام مؤكدةً أنها لم تجلب سوى الدمار لدولتهم.

  • ما هي آخر المستجدات على الساحة الأحوازية؟

  • الحراك الأحوازي ولله الحمد وبفضل الوعي الوطني والقومي المتزايد بات في تصاعد مستمر على كافة المستويات السياسية والإعلامية والميدانية والحقوقية، فشعبنا في الداخل أصبح يستغل أي مناسبة سياسية أو اجتماعية أو حتى رياضية ليعبر عن مطالبه التحررية ورفضه التام لسياسات الاحتلال الفارسي.

وقد كان آخر حراك من هذا النوع شهدته الأحواز كان قبل أيام بعد تحقيق فريق استقلال الأحواز لكرة القدم البطولة في "الدوري الايراني"، ليحول الشعب الأحوازي هذا الإنجاز الرياضي لعرس وطني وخرج للشوارع بالهتافات الوطنية والمناهضة للاحتلال.

أما على المستوى السياسي شهدت الأحواز تطورا تاريخيا حيث عُقد أول ملتقى حول القضية الأحوازية في الخليج وتحديداً في دولة الكويت الشقيقة، حضر هذا الملتقى الذي نظمته حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بالتعاون مع شخصيات خليجية وعربية، ٣٠٠ شخص من بينهم وفود برلمانية عربية وسفراء وشخصيات سياسية وحقوقية، ويعتبر هذا الملتقى منعطفا تاريخيا للقضية الأحوازية ونقلة نوعية جديدة للدعم العربي للقضية الأحوازية، بعدما كان محصوراً في الدعم الإعلامي فقط.

  • الشارع الإيراني يعاني من حالة احتقان وغليان من النظام ويكاد ينفجر، هل تتوقعون تحركا شعبيا ضد النظام؟

  • الأزمات والمشاكل المسببة لاحتقان الشارع الفارسي والشعوب غير الفارسية المحتلة كثيرة ومتشعبة، وأغلب هذه الأزمات لها صفة الدوام والاستمرار لأنها مرتبطة بتكوينة الدولة الفارسية وبالنظام الطائفي والعنصري الحاكم، لذلك فإن القبضة الأمنية للنظام متركزة في مناطق الشعوب غير الفارسية باعتبارها في حالة رفض دائم لسلطة الاحتلال، فضلاً عن الخصوصية السياسية والقومية التي ترشحها لتغير الوضع السياسي في البلاد.

ولكن إذا أردنا الإشارة إلى المشاكل المترتبة على سياسات النظام فهي أيضا كثيرة لا حصر لها، فهي اقتصادية تمس حياة الناس اليوم، وهي أمنية تنشر الرعب والإرهاب بين الآمنين، هذا فضلاً عن تداعيات الحروب الخارجية التي تورط فيها النظام، خاصةً في سورية التي أجبرته إلى مزيد من التورط في وحلها.

إن مشاكل الدولة الفارسية وأزماتها قابلة للزيادة، واحتقان الشارع خصوصا في مناطق الشعوب غير الفارسية المحتلة كالأحواز مرشحة للتطور لأن النظام فقد السيطرة على سياساته المتهورة، فبالتأكيد ان كل ذلك سوف يكون له نهاية، مأساوية للنظام ومعه انهيار كامل للدولة.

  • ما هو السبيل الناجع لمواجهة المشروعات الإيرانية التوسعية؟

  • إن الخطوات العملية في هذا الاتجاه قد بدأت، وأبرز معالمها عملية عاصفة الحزم المباركة التي أكدت بأهدافها وقوتها الرادعة بأن مشروع الحلم الفارسي قد بدأ في الانهيار، وأن مشروعاً عربيا طموحاً بدأ يتشكل ليكون صمام أمان للأمن القومي العربي. لكن هذا المشروع إذا بقي خارج حدود جغرافية ما تسمى بإيران، لا يمكنه إنهاء الخطر الفارسي على العرب بشكل كامل، لذلك هذا المشروع العربي يجب أن يتوسع ليشمل الأحوازيين ونضالهم المشترك مع باقي الشعوب غير الفارسية كالبلوش والترك والأذريين والكرد ضد الاحتلال الفارسي.

    • الشعوب غير الفارسية كل يعمل على حدة لماذا لا توحدون الجهود لمواجهة إيران؟

  • خلق الفتنة والعداءات بين الشعوب غير الفارسية تعتبر إحدى ادوات الاحتلال لإطالة أمد احتلاله، لكن في السنوات الماضية بدأ النضال المشترك بين هذا الشعوب في تزايد. نحن في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز نمتلك اليوم علاقة متينة وعملا مشتركا على كافة المستويات مع بعض التنظيمات والحركات المقاومة التابعة للشعوب غير الفارسية منها جيش العدل البلوشي وحزب بيجاك الكردي والمقاومة الوطنية لأذربيجان الجنوبية. هدفنا الأساسي في الحركة هو وضع تصور متكامل يطور من آلية التنسيق بين تنظيمات الشعوب غير الفارسية في مواجهة الاحتلال الفارسي ليتطور هذا العمل المشترك ويصبح جبهة موحدة ضد الاحتلال الفارسي.

  • بماذا تطالبون المنظمات الاقليمية والدولية للاعتراف بحقوق الأحواز ولدعم قضيتهم؟

  • نحن في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز دأبنا على إرسال رسائل إلى المنظمات الدولية والهيئات التابعة لها وكذلك إلى المنظمات الإقليمية، نطالبهم فيها القيام بدورهم تجاه الشعب الأحوازي الذي يرزح تحت وطأة المحتل الفارسي، ويعاني كل صنوف الاضطهاد والقمع، نطالبهم بإرسال وفود لترى وتقيّم واقع المعاناة التي يعيشها الشعب الأحوازي، نطالبهم أن يتوخوا العدل في مواقفهم من قضايا الشعوب، فالقضية الأحوازية قضية شعب لا يقل تعداده عن 12 مليون إنسان، فهي ليست قضية أحزاب أو فئات داخل مجتمعات مستقرة، بل هي قضية احتلال قسري، هي فصل عنصري، هي قضية جرائم ضد الإنسانية ترتكب جهاراً نهاراً، وسبق أن أرسلنا إليهم رسائل وبيانات باسم وفود عربية وأجنبية شاركت في المؤتمرات السياسية وفي الفعاليات الجماهيرية التي نظمتها الحركة في أكثر من عاصمة عربية.

  • كيف تقيمون آثار عاصفة الحزم على النظام الإيراني؟

  • عاصفة الحزم تعتبر رداً حازماً على عربدة الدولة الفارسية وربيباتها من الميليشيات الإرهابية الذين عاثوا فساداً في الأرض، وكان لزاماً على أهل الحق أن يقفوا في وجه الباطل، فجاء الرد رادعاً بعاصفة الحزم التي بددت أحلام الفرس في التوسع على حساب شعوب آمنة.

لقد أصبحنا نرى نتائج هذا الرد العاصف في تخبط الدولة الفارسية واندفاعها نحو الهاوية، وظهرت بوادر التصدع في هيكل النظام، وبدأت أصوات من داخله تنتقد السياسة الخارجية للنظام مؤكدةً أنها لم تجلب سوى الدمار لدولتهم، ونتوقع نتائج كارثية سوف تحل بهذا النظام إن استمر في غيه وتعنته.

حوار- أحمد بن حامد

المصدر: صحيفة الرياض

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *