شعر و أدب

#أحوازنا -إلى مائدة شهيد العموري

مائدة

صديقتي

أشعر أني طاعنة في السنِّ

وأني مر على دخولي هذه المدينة المسلوبة كرامتها ألف عام 

لم أستطع خروج ماتبقى من نفسي القديمة من تحت الانقاض

*مائدة*… من أي حنجرة خرج ندائك

هذا النداءُ الأبدي لاملاذ له سوى التراب

 لهذا يُرعبُ أعدائنا

 *مائدة*… الشهداء يرسمون في عينيكِ مدائنهم

إياكِ والبكاء

اصرخي
ارسمي على تلك الجدران خارطة من لهبٍ

لتكوني مدرسة قضيّتنا

 نتعلم منكِ الصمود

وتذكري
هنا رصاصة تنتظركِ

تطلقي العنان من دمٍ تاريخيٍ أصيل

في شوارعٍ طالما حلمت أن تكون ملونة بالغضب

#الحرية_لماجداتنا

 كوثر آل مهدي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *