شعر و أدب

#أحوازنا -هنا المجهول

#الحرية_لماجداتنا

هنا المجهول

من شفاه الطفلة  مائدة

أختاه أتسمعين الأصوات تتوعد ؟

والهتافات رايات مكسورة ترف من الخوف .

الخوف أرعبنا فأطلقنا رصاصات مجازية لنستأنس رعب مافينا .

هكذا هنا ..

نتوعد كصوت بجرّة مكسورة !

هنا العوام

والزحام

والأصوات تتوعد بالإنتقام

خلف شاشات صغيرة تحرر الأوهام

تحرير لايُكتب

 ومصير لاينضب

خلف زنزانة الأطفال

شهيق الخوف لايتوقف

هنا الشعارات الرنّانة توسدت الأذهان.

 أمـــــانـــي بهادر

 

#الحرية_لمائدة_شهيد_العموري

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *