الأخبار

الحرس الثوري: يتوعد المنطقة بمزيد من الدمار

 “أحوازنا”

توعد الحرس الثوري على لسان قائده “محمد علي جعفري” الدول العربية بمزيد من الدمار والخراب عندما قال الحروب الآتية ستكون بين الشعوب وليست بين الدول.

ويكشف هذا الكلام عن الدور الفارسي التخريبي في المنطقة العربية ودعمه وتأجيجيه للحروب والصراعات الدائرة في العراق وسوريا واليمن ولبنان. وتحدث المجرم “محمد علي جعفري” أثناء وجوده في مقر ميليشيا الباسيج في مدينة أصفهان الفارسية عن تأثير ميليشيا الباسيج على المليشيات في العراق ولبنان وسوريا واعتبر من أهم مكتسبات الثورة الخمينية تصدير الثورة وافكارها للعالم. وهذا الكلام يسنده الواقع في الدول العربية، لا سيما العراق وسوريا ولبنان، إذ تشكلت العديد من الميلشيات وباتت تفرض شروطها وتوجهاتها على المواطن والحكومة على حد سواء.

ويتوقع المجرم جعفري حربا في المنطقة مع الدولة “الفارسية”، وطالب بضرورة الاستعداد لها. ومرة أخرى يبن هذا التوقع نوايا الدولة الفارسية المبيتة تجاه جيرانها العرب، وسعيها الحثيث لجرهم لحرب دموية. لأن هذه الدولة لا يمكنها أن تعيش إلا عبر الأزمات وتصدير المشاكل والحروب للمنطقة والجيران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى