التحليل الاسبوعى

السيول المفتعلة… نتيجة لمشروع إحتلالي عنصري له جذور 

 

يستخدم المحتل الفارسي المياه في الأحواز كسلاح مزدوج التأثير، لتحويل حياة الشعب الأحوازي إلى معاناة دائمة، لهدف النيل من مقاومته له كمحتل غاصب يجثم على صدره عنوةً، وذلك إما بحرمانه منها حين الحاجة إليها في فصل الصيف ليكون عرضةً لخطر الموت عطشاً ومرضاً…أو بقطعها حين الحاجة إليها في فترة ري الأراضي الزراعية التي يعمل بها السواد الأعظم من الشعب الأحوازي للتحكم في مصدرٍ هام من مصادر رزقه. وإذا ما تغلب الفلاح الاحوازي على مشكلة شح مياه الري المفتعلة، باستغلال المياه الجوفية أو بالأمطار النادرة السقوط، عمد المحتل إلى إغراق المحاصيل الزراعية قبل موسم الحصاد، بالضخ المفاجئ للمياه المحتجزة خلف السدود التي أقيمت لأهداف متعددة تصب كلها في إلحاق الضرر بالشعب الأحوازي.

 منذ أيام ومناطق شاسعة من الأحواز المحتلة، تجتاحها مياه السيول المفتعلة. محدثةً دماراً شاملاً لمقومات الحياة في المناطق المنكوبة، إلى درجة أصبح فيه الاهتمام بحصر الخسائر المادية بالصورة التفصيلية، أمراً يقلل من هول الدمار الذي لحق بالمحاصيل الزراعية، والثروة الحيوانية، والمنازل، والممتلكات الثابتة والمنقولة…
الاهتمام لدى الأحوازيين بهذا الأمر في الوطن والمهجر، تجاوز كل تلك الخسائر. فأمر تنظيم الاستنفار العام لإنقاذ أفواج النازحين من المناطق المتضررة، له الأولوية. في المناطق التي لم تتضرر، والتي أصبحت مقصداً للنازحين، تجد الاستعدادات على قدم وساق، كل البيوت مشرعة لاستقبالهم… في المهجرة حملة وطنية يساهم فيها الأحوازيون بشتى مشاربهم السياسية لدعم النازحين بما استطاعوا…

كل هذه المظاهر الوطنية لدى الأحوازيين مدعاة للفخر والإعتزاز، فهي ليست جديدة، بل مؤصلة في ثقافة شعبنا وقيمه. ولكن هذه النوازل التي تتوالى على شعبنا، تكاد أن تحاصرنا في دور الإنفعال إزائها، والتعاطي مع نتائجها، ونتائج نتائجها فقط. بينما العدو يتَّبع سياسة ممنهجة لهدف اركاع شعبنا لمشيئته، والنيل من صموده، والقضاء على مقاومته… وفق أهداف موزعة إلى مشاريع تستهدف جانباً من جوانب الحياة المادية للشعب الأحوازي أو قيمة معنوية تكون مصدر تميزه وقوته… تحت مسمى مشروع قصب السكر استولى من الأحوازيين على أراضي زراعية واسعة، وشرد ملاكها ليهيموا بحثاً عن البديل، وكان من نتائجها مشاكل إقتصادية واجتماعية عانى منها قطاع كبير من المجتمع الأحوازي، ولا زالت النتائج ممتدة بإفرازاتها السلبية، ولا زلنا أسرى الإنفعال مع النتائج المتوالية لمشروع واحد. وكذلك حالنا مع مشروع توطين الفرس في الأحواز ونتائجه الممتدة… وإذا ما تتبعنا الأحداث المأساوية التي يمر بها شعبنا فسوف يتضح لنا بأن كل حدث منها ليس إلا نتيجة لمشروع سابق وضع لتتوالى آثاره ونتائجه بمرور الزمن.

لعلنا نتذكر مشروع يدعى ” لايروبي عربها ” الذي تعني ترجمته ” تجريف العرب ” الهادف إلى ضرب إقتصاد العرب في الأحواز عبر بناء السدود للتحكم في مياه الأنهار، و بافتعال السيول المتعمدة لتدمير المحاصيل الزراعية والبنية التحتية الضعيفة أصلاً، لا فقار الفلاحين – وهم الأغلبية – ودفعهم إلى بيع أراضيهم لتسديد الديون المترتبة عليهم.
علينا أن نستهدف الأسباب وليس النتائج. وأُس الأسباب هو الاحتلال واستهدافه يكون باستهداف مشاريعه، باستراتيجيات واضحة و مقسمة إلى مشاريع موازية لمشاريعه… كان الله في عون الشعب الأحوازي.

 

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

02-02-2019

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *