الأخبار

المعمم العنصري “دانشمند” يتطاول على العرب و المسلمين و يحط من شأنهم

 



القى المعمم الصفوي
“دانشمند” محاضرة في حسينية ثار الله في مدينة الأحواز العاصمة قبل
أسبوعين. هذه المحاضرة كانت حول انتشار مذهب أهل السنة والجماعة في الأحواز والتي
كان عنوانها باللغة الفارسية “انتشار وهابيت در بين اعراب” أي (انتشار
الوهابية بين العرب).


وأكدت مصادر موقع المقاومة الوطنية الأحوازية “أحوازنا”
إن المدعو “دانشمند” قال في محاضرته وهو بين جمع من المستوطنين والموالين، “إن
العرب مقابل كيلو غرام من الأرز يصبحون وهابيين”، حاطا من شأن العرب والمسلمين
أجمعين. تعتبر هذه العبارة ومثيلاتها من الإهانات الكبرى التي يستنكرها الشعب
العربي الأحوازي ويحتج ضد قائلها بين الحين والأخر.


وأضافت مصادر موقع أحوازنا إن
خلال الأسبوعين الماضيين قد ألقيت العديد من المحاضرات من قبل رجال الدولة
الفارسية، العسكريين والحوزويين، حول انتشار مذهب أهل السنة والجماعة في الأحواز.
وأضافت هذه المصادر إن كل من العميد “مسجدي” المستشار الأعلى لقائد فيلق
قدس، والمدعو جزائري عضو مجلس خبراء الدولة الفارسية ومندوب المرشد في شمال
الأحواز، والمعممين “نبوي” و”دانشمند”، واليمني “العميل عصام
العماد” قد القوا العديد من المحاضرات في المدن الأحوازية ومن بينها مدينتي
الأحواز والفلاحية.


وقالت المصادر إن من أهم الأماكن
التي ألقيت فيها المحاضرات “حسينية أعظم” و”حسينية ثار الله”
و”مسجد جزائري” و”مسجد شفيعي”.


وتفيد المعلومات الواردة إن
جميع المحاضرات التي يلقيها رجال الاحتلال وادواته في الفترة الأخيرة بـالأحواز، كان
فحواها ومضمونها ضد أهل السنة والجماعة وضد العرب، وتنم عن البعض والكراهية، وفي
نفس الوقت كانت هذه المحاضرات دعما لمذهبهم وأفكارهم الضلالية الصفوية.


يُذكر أن المعمم
“دانشمند” من المعممين المتطرفين مذهبيا ومن العنصريين المعروفين بكرههم
وحقدهم على العرب. حيث هذا المعمم العنصري لم يتمكن من كتم عنصريته
على العرب عندما قال “إن
العرب مقابل كيلوغرام من الأرز يصبحون وهابيين”،
كان الأحرى به يقول إن الشيعة مقابل كيلو غرام من الأرز يصبحون وهابيين. لأنه
يتحدث عن موضوع ديني ومذهبي وليس موضعا قومي.
لكنه يرى إن أهل السنة والجماعة والعرب مرادفان
لبعضهما، لذلك استخدم كلمة العرب بدل الشيعة.





 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى