الأخبار

اعتراف مدير جهاز المخابرات الفارسية في شمال الأحواز بحجم نشاط الأحوازيين



نقلت وكالة “رسا
للأنباء” الفارسية تصريحا للمجرم “امامي” مدير جهاز مخابرات الاحتلال
الفارسي في شمال الأحواز أدلى به أمام جمع من طلاب الحوزة الدينية في مدينة قم
الفارسية: أن خمسة وثلاثين تنظيما أحوازيا ينشط في الأحواز.


وقال مدير جهاز
المخابرات في شمال الأحواز إن نشاط هذه التنظيمات أكثر مما نتصور، في حين أن نشاط
محبين الدولة الفارسية ومؤيديها ليس مرضيا. وأضاف قائلا في فترة من الزمن كان
النشاط يختصر على المطالبات السياسية والثقافية والاجتماعية ولكن بعد فترة قد
ازداد النشاط ورأينا كيف أخذ منحى آخر مما تسبب في تنفيذ الكثير من العمليات في
شمال الأحواز من قبل الناشطين الأحوازيين.


وقد اتهم المجرم
“امامي” الولايات المتحدة والدول الأوروبية ودول المنطقة العربية بتمويل
وتدريب خمسة وثلاثين تنظيما سياسيا أحوازيا. وأضاف أن هنالك ست مائة قيادي يعملون
في هذه التنظيمات المناهضة للدولة الفارسية. وأشار “امامي” إلى ازدياد
توجه المواطنين الأحوازيين الى مذهب أهل السنة والجماعة في شمال الأحواز، وقال إن
أحد أهداف الناشطين الأحوازيين “الانفصاليين” حسب وصفه أن يغيروا المذهب
الشيعي في الأحواز. وقال إن 80% من المواطنين الأحوازيين في شمال الأحواز يمتلكون
أجهزة “الستلايت”(الأقمار الاصطناعية)، كما أن في كل عام تجرى مئتا
مكالمة هاتفية من قبل المواطنين في شمال الأحواز مع القنوات الفضائية (التي سماها
بالتكفيرية”) مما يدل على أن هذه القنوات هي الأكثر متابعة في شمال الأحواز
حسب تصريحه.


إن اعترافات مدير
جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي بحجم النشاط السياسي والديني في الأحواز وتخوفه يدل
على الوعي الوطني المتزايد بين المواطنين الأحوازيين بالرغم من قوة آلة القمع
الفارسية التي لم تستثن أحدا في ظلمها وبطشها، وهذه الاعترافات جاءت على لسان مدير
جهاز المخابرات وغيره من المسؤولين الفرس لتثبت للعالم أجمع أن الشعب العربي
الأحوازي لم يرضخ لكل سياسات الاحتلال الفارسي الرامية لطمس هويته العربية وتفريسه.




اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى