الأخبار

تدهور الحالة الصحية لأسير تركي آزري، وقوات الاحتلال تمنع تدريس اللغة التركية بعد فتح صفوف لتدريسها

 


 


أفادت وكالة آزربايجان
الجنوبية اليوم الثلاثاء 8/أبريل (نيسان) خبر تدهور صحة الأسير التركي الآزري-ناشط مدني
–”أكبر آزاد” المعتقل منذ أكثر من شهر من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لدولة
الاحتلال الفارسية. ونقلت الوكالة عن “حيدر آزاد” نجل المعتقل “أكبر
آزاد” إن الحالة الصحية لوالده متدهورة ولكن مسؤولي سجن “إفين” الواقع
في طهران قد منعوا نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، ويضيف حيدر إن عائلته تلقت اتصالا
هاتفيا قبل أيام قليلة من والده من داخل السجن، حيث قال لهم أنه يعاني من آلم شديدة
في المعدة وقد يكون مصابا بالسرطان
.


وأشار أكبر آزاد نجل
المعتقل أن عائلته قد راجعت المؤسسات الأمنية ومحكمة الثورة في آزربايجان الجنوبية
المحتلة وذلك بهدف الاطلاع على مصير والده المجهول، إلا أنهم بعد المعاملة السيئة
والتحقير والنيل من كرامتهم تم طردهم من قبل الجهات الفارسية الرسمية
.


وفي سياق أخر حول
أقليم آزربايجان الجنوبية، نقل موقع “اويان نيوز” أن عناصر المخابرات الفارسية
منعوا عددا من أساتذة اللغة التركية من تدريس هذه اللغة في منطقة “تركمنجاي”
بعد مرور فترة قصيرة على تدريسها لثلاثة أيام في الأسبوع في معهد خاص
.


يُذكر أن الدولة الفارسية
ترتكب العديد من الجرائم والانتهاكات بحق الأسرى والمعتقلين من الشعوب الرازحة تحت
احتلالها، ولم تف هذه الدولة بالتزاماتها الانسانية تجاه هذه الشعوب أو تجاه الأسرى
والمعتقلين السياسيين
.
ومازالت مستمرة في نهجها الهمجي تجاه هذه الشعوب وأبناءها، مما جعل الكثير من
المنظمات الدولية تدين الجرائم والانتهاكات التي يرتكبها النظام الفارسي بحق
الشعوب غير الفارسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى