الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – المناطق: النظام الإيراني يعتقل ثلاثة أشقاء أثناء صلاة الجماعة في الأحواز

داهمت استخبارات النظام الإيراني أو “الاحتلال الفارسي” حسب التسمية الاحوازية- مدعومة بقوات كبيرة من الأمن ومليشيا البسيج منزل المواطن الأحوازي “إحيال الحيدري” في منطقة “الملاشية” غربي “الأحواز” العاصمة مساء يوم أمس الخميس “6 أكتوبر” الجاري واعتقلت ثلاثة من أبنائه عندما كانوا يؤدون صلاة الجماعة.

وقالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحوازنا” إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل المواطن “إحيال الحيدري” في الساعة الثامنة مساءً بطريقة وحشية ودون سابق إنذار وقامت باعتقال ثلاثة من أبنائه وهم “عبدالمالك” البالغ من العمر”38″عاماً، و”محمد” البالغ من العمر”26″ عاماً و”عماد” البالغ من العمر “25” عاماً عند ما كانوا يؤدون صلاة المغرب جماعةً يوم أمس الخميس.

وأضافت المصادر أن عناصر الاستخبارات فور دخولهم البيت اعتدوا على الأسرى الثلاثة عبر استخدام العصي الكهربائية ليشتبك بعدها كل أفراد العائلة مع القوات المهاجمة، وفي اعتداء سافر قام أحد عناصر المخابرات بضرب إحدى شقيقات الأسرى ونزع نقابها بعدما حاولت الدفاع عن إخوتها.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال عبثت بكافة أثاث وممتلكات العائلة فضلا عن تهشيم زجاج البيت ونتيجة هذا الاعتداء الوحشي أصيبت والدة الأسرى بنوبة قلبية نقلت على أثرها إلى أحد مستشفيات العاصمة لتلقي العلاج حيث ترقد في قسم العناية المركزة.

ويحظى الأخوة الثلاثة وعائلتهم بمكانة رفيعة لدى كافة أبناء منطقة “الملاشية” غربي “الأحواز” العاصمة نظرا لسمو أخلاقهم ومواقفهم الوطنية الشريفة حيث يعرف عن أسرة المواطن “إحيال الحيدري” بأنها عائلة متدينة ومثقفة.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير “عماد إحيال الحيدري” سبق وإن استدعته استخبارات الاحتلال إلى مراكز التحقيق والاستجواب في المنطقة الأمنية غربي “الأحواز” العاصمة لعدة مرات، كما أن منطقة “الملاشية” حيث يقطن الأسرى الثلاثة تعتبر من أهم المناطق في “الأحواز” العاصمة التي ينتشر فيها النشاط المناهض للاحتلال.

وتصف دولة الاحتلال منطقة “الملاشية” بأنها أصبحت معقلا لـ”الوهابية والسلفية” بعدما انتشرت فيها الصحوة الدينية-التسنن- بشكل واسع وبات أغلب الشباب هناك على عقيدة أهل السنة والجماعة.

المصدر: المناطق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى