الأخبار

تخصيص 20 مليار لنشر الفكر الصفوي الضال

“أحوازنا”

 أعلنت دولة الاحتلال عن تخصيص 20مليار ريال لنشر الفكر الصفوي الضال في شمال الأحواز. كما كشفت عن خطة لإرسال 1000رجل دين بهدف نشر هذا الفكر الضال  في مختلف مدن وقرى  الأحواز.

أكد مدير منظمة الدعوة والتوجيه الإسلامي-الصفوي-في شمال الأحواز، المدعو “محمد حسين بلك” خلال زيارته إلى مدينة رامز، أن دولة الاحتلال أنفقت نحو 20 مليار ريال في العام الماضي وحده على دعم وتجهيز المراكز والمؤسسات الدينية-المسؤولة عن نشر الفكر الصفوي الضال-في شمال الأحواز وإن المنظمة التي يرأسها طلبت من دولة الاحتلال تخصيص ميزانية 20 مليار ريال أخرى لهذا العام.

ودعا المعمم “بلك” أبناء مدينة رامز الراغبين بالعمل الثقافي والاجتماعي الذهاب إلى الحسينيات والمراكز الدينية الأخرى التي أنشأتها دولة الاحتلال، وإن منظمة الدعوة والتوجيه الإسلامي-الصفوي-ستوفر كل ما يحتاجونه في هذا الإطار.

إرسال رجال دين لنشر الفكر الصفوي والعقيدة الخمينية

وكشف مساعد مدير منظمة الدعوة والتوجيه الإسلامي-الصفوي-للشؤون الثقافية المدعو “عباسعلي رستم نيا” عن إرسال 1000 رجل دين إلى مناطق مختلفة من الأحواز لنشر وترويج مختلف المواضيع الدينية في الجوامع والحسينيات بالمدن والقرى.

وقال المنسق العام في منظمة الدعوة والتوجيه الإسلامي-الصفوي-في شمال الأحواز المدعو “لطف الله سبهر”: لدينا خطة لهذا العام وهي إرسال رجال الدين إلى مختلف المدن والقرى من أجل نشر الأفكار الخمينية.

وأضاف أن هذا المشروع سيبدأ خلال الاحتفال بالذكرى السنوية لرحيل الخميني، ومن ضمن البرامج الأخرى التي سيتم العمل عليها في هذا الإطار، إقامة المهرجانات والمؤتمرات الثقافية والاجتماعية وإرسال قوافل لزيارة ضريح الخميني في طهران.

توقيع مذكرات تفاهم بين جامعة أمير المؤمنين وجامعات عراقية

ووقع كل من “ملا محمد علي الجزائري” رئيس جامعة أمير المؤمنين في الأحواز وزهير عبد المجيد الخواجة رئيس جامعة الشيخ الطوسي في مدينة النجف العراقية مذكرة تفاهم حول التعاون في مجال تبادل المعلومات والخبرات التعليمية والإدارية.

وتنص وثيقة التعاون على أن يلتزم الطرفان بالتعاون في مجالات البحوث والدراسات الدينية –الشيعية وتبادل الكوادر التعليمية بين الجامعتين. ويزعم الموقعون على هذه الوثيقة، أن هذا التعاون يهدف إلى تبادل المعلومات والتجارب المشتركة بين الجانبين للارتقاء بمستواهما التعليمي.

وفي سياق متصل أعلن مدير التعليم في جامعة أمير المؤمنين، “رضا شيشه بر” عن فتح فرع للجامعة في العراق، وجاء هذا الإعلان خلال لقاء جمع بين “شيشه بر” ومسؤولين في جامعة العدالة في العراق.

وخلال زيارة “ملا محمد علي الجزائري” مندوب خامنئي في شمال الأحواز ورئيس جامعة أمير المؤمنين إلى العراق في بداية شهر نيسان من هذا العام، التقى “الجزائري” بمسؤول الجامعات الإسلامية في مدينة الحلة “ملا فرغد القزويني” واتفق الطرفان على تعزيز التعاون في مجال التعليم العالي بين الجامعات الإسلامية في الحلة وجامعة أمير المؤمنين.

كما وعد “ملا محمد على الجزائري” خلال زيارته للعراق، إدارة مؤسسة المعارف الإسلامية في النجف بتقديم الدعم اللازم لهذه المؤسسة لتقوم بأعمالها الدينية وتعهد بفتح مكتب لقناة “الأهواز” الطائفية التي يرأسها جزائري في مدينة النجف.

وسبق أن وقع كل من ” ملا محمد على جزائري” رئيس جامعة أمير المؤمنين و” ملا عبد لله نظام” رئيس مجمع السيدة رقية للتعليم العالي في سورية مذكرة تفاهم بين الجانبين حول التعاون في مجال تبادل المعلومات والخبرات التعليمية والإدارية. وجاء توقيع هذه الوثيقة بعد لقاء جمع رئيسي هاتين الجامعتين خلال زيارة ” ملا محمد على جزائري” للعاصمة السورية، دمشق في الثامن من كانون الثاني لهذا العام.

وتشير هذه المشاريع إلى انحسار المد الصفوي في مناطق واسعة من شمال الأحواز بعدما اتسعت رقعة الصحوة الدينية بين أوساط الشعب العربي الأحوازي مما اضطر دولة الاحتلال إلى اتباع هذه المشاريع بغية الحد من انتشار ظاهرة التسنن في شمال الأحواز.

وإن  توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم وتعاون بين المراكز والمؤسسات المسؤولة عن نشر الفكر الصفوي مع مثيلاتها في العراق وسوريا يهدف إلى نشر وتغذية الفتن والنعرات الطائفية، لتمكين الدولة الفارسية من فرض هيمنتها التامة على هذه الدول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى