الأخبار

اعتصام مئات الأحوازيين أمام شركة “بارس جنوبي” في مدينة عسلو

أحوازنا”

اعتصم مئات الشبان الأحوازيين العاطلين عن العمل من أبناء قضائي عسلو والقماندية أمام شركة “بارس جنوبي” للمطالبة بتوظيفهم في هذه الشركة والكف عن سياسة التمييز العنصري في عمليات التوظيف.

ذكرت مصادر أحوازية أن مئات الشبان الأحوازيين تجمعوا أمام مكتب التوظيف في شركة “بارس جنوبي” في مدينة عسلو صباح يوم الاثنين 1-6-2015، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في هذه الشركة.

وأضافت أن هؤلاء الشبان الأحوازيين العاطلين عن العمل هم من أبناء قضائي عسلو والقماندية وطالبوا إدارة الشركة بالكف عن سياسة التمييز العنصري في عمليات التوظيف، حيث إن الأولوية في التوظيف للعمال الوافدين من الأقاليم الفارسية على حساب أصحاب الأرض الأحوازيين.

وأوضحت أن قوات الأمن كانت حاضرة في محل الاعتصام لمراقبة الأوضاع دون أن تتدخل، خوفاً من انفلات الأمور.

وفي هذا السياق قال “بوهندي الكمالي” عضو مجلس بلدية مدينة عسلو: منذ سنوات عديدة ونحن نطالب مسؤولي الشركة والسلطة المحلية بالمساواة في التوظيف لكن دون جدوى.

وتابع “بوهندي الكمالي”: السبب الرئيسي وراء عدم توظيف العمال الأحوازيين في الشركة هو أن غالبية المقاولين هم من الفرس الوافدين.

 وأضاف “الكمالي”: كانت حجة الشركة في عدم توظيف العمال والموظفين من أبناء هذه المناطق هي عدم حصولهم على شهادات جامعية أو فنية تؤهلهم للعمل، لكن غالبية هؤلاء الشبان الذين تجمعوا اليوم هم من ذوي الشهادات عليا.

وكشف “الكمالي” عن معلومات حصل عليها من دائرة العمل في قضاء عسلو، إن من بين آلاف الأشخاص المسجلة أسمائهم في قوائم العاطلين عن العمل يوجد نحو 800 شخص من ذوي الشهادات العليا.

يذكر أن شركة “بارس جنوبي” تدر على خزانة الدولة نحو 110 مليار دولار سنويا مع احتساب البرميل الواحد للنفط بسعر 50 دولاراً وفق ما قاله مديرها المدعو مهدي يوسفى لوكالة فارس في تاريخ 1-3-2015.

 وتتكون شركة “بارس جنوبي” من 29 شركة متخصصة في تكرير الغاز و30 شركة بتروكيماويات ويعمل في هذه الشركة أكثر من 110 آلاف عامل معظمهم من الفرس الوافدين في ظل انتشار الفقر والبطالة على نطاق واسع في المناطق الجنوبية من الأحواز.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *