Reports

تقرير:الشركات الفارسية تضع شروطا مجحفة للحد من الإضرابات العمالية

أحوازنا”

كشفت وثيقة سربها العمال عن انتهاكات صارخة تقوم بها الشركات الفارسية عبر وضع رزمة من الشروط التعسفية للحد من الإضرابات العمالية في الشركات التابعة لمنشأة “بارس جنوبي” لتكرير وإنتاج الغاز المسال في منطقة أبوشهر جنوب الأحواز.

 

اعتصم نحو 160 عاملا في المنشأة رقم 12 إحدى فروع شركة “بارس جنوبي” لتكرير وإنتاج الغاز المسال في مدينة كنعان جنوب الأحواز احتجاجا على تعنت إدارة الشركة في عدم دفع رواتب ومستحقات شهري شباط وآذار من العام الجاري.

وذكرت مصادر أحوازية مطلعة أن هؤلاء العمال يعملون مع شركة فريمكو للمقاولات وهي إحدى الشركات الواسطة التي لديها عقود مع شركة “بارس جنوبي” ويرأس شركة فريمكو مستوطن فارسي.

وأضافت المصادر أن أرباح منشأة رقم 12 تفوق 14 مليون دولار يوميا لكنها تتنصل عن دفع رواتب العمال بشكل شهري كما أنها لا تمارس الضغط على شركة فريمكو للمقاولات كي تدفع مستحقات العمال ورواتبهم في الوقت المنصوص عليه في عقد العمل والذي هو نهاية كل شهر.

وفي السياق ذاته تجمع نحو 800 عاملا أمام المكتب الإداري لمنشأتي رقم 15 و16  التابعتين لشركة “بارس جنوبي” لتكرير وإنتاج الغاز المسال في مدينة عسلو جنوب الأحواز احتجاجا على التأخير من جانب شركات المقاولات التي يعملون معها كما أعلنوا إضرابهم عن العمل إلى حين الاستجابة لمطالبهم.

وهدد العمال بالاستمرار بعملية الإضراب ما لم يتم صرف رواتبهم المتأخرة وباقي مستحقاتهم وطالبوا إدارة منشأتي رقم 15 و16 بالضغط على شركات المقاولات وهي : آذران گستر، توانمند، تلاش گستر، آزمون فلز وبتروصنعت لدفعها إلى الانصياع لمطالب العمال وبالإسراع في دفع رواتبهم المتأخرة من أشهر.

وفي إطار متصل تظاهر 180 عاملا أمام شركة فجر للبتروكيماويات في ميناء خور موسى للمطالبة برفع أجورهم بنسبة 30%.

واعتبر العمال أن أجورهم متدنية ولا تكفي لسد حاجاتهم اليومية في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية فضلا عن طبيعة العمل الشاقة والمرهقة في هذا القطاع الصناعي في أجواء مناخية صعبة.

وللحد من ظاهرة الإضرابات العمالية عمدت الشركات الفارسية للمقاولات بالتواطؤ مع إدارة المنشآت الصناعية والبتروكيماوية في منطقة أبوشهر (عسلو وكنعان) على وضع رزمة من الشروط التعسفية والمجحفة في عقودها مع العمال الراغبين بالعمل معها.

وكما جاء في الوثيقة التي سربها أحد العمال تشترط الشركات الفارسية على العمال الموافقة على أربعة مواد ضمن عقد العمل كي يتم قبولهم وتوظيفهم.

وهي كتالي:

1 – إذا تأخر العامل لمدة أقل من الأسبوع عن عمله تسلب منه حقوقه.

2 – إذا تأخر العامل لمدة أقل من الشهر عن عمله ستقوم الشركة بدفع أدنى الأجور التي تنص عليه قوانين دائرة العمل.

3 – في حال الاستغناء عن العامل بأي دليل كان لن تدفع الشركة له شيئا إلا بعد مرور 3 أشهر.

4 – في حال إضراب العامل عن العمل سوف تقوم الشركة بالاستغناء عنه دون حصوله على حقوقه.

 

وتتكون شركة “بارس جنوبي” من 29 شركة متخصصة في تكرير الغاز و30 شركة بتروكيماويات ويعمل في هذه الشركة أكثر من 110 آلاف عامل جلهم من المستوطنين الفرس بينما الوجود العربي الأحوازي من أبناء المناطق الجنوبية لا يساوي 9% من نسبة العمال.

وفي وقت سابق قال مدير شركة “بارس جنوبي” مهدي يوسفي إن الشركة تدر لخزانة الدولة أكثر من 110 مليار دولار سنوياً إذا احتسبنا برميل النفط الواحد 50 دولاراً.

صورة الوثيقة - مرفقة لتقريرالعمال

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى