الأحواز في الإعلام العربي

الأحوازيون يحتفلون بالعيد مع المملكة ويتظاهرون ضد الاحتلال الإيراني

احتفل الأحوازيون بأول أيام عيد الفطر المبارك في يوم الجمعة الماضي وبالتزامن مع احتفال المملكة بعيد الفطر المبارك. وبالرغم من أن دولة الاحتلال الإيراني لم تعلن الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك ولم تحتفل به، بل استمرت فى الصيام، ولكن الشعب العربي الأحوازي احتفل بعيد الفطر في يوم الجمعة واحتفل به على غرار أشقائه العرب في المملكة العربية السعودية وسائر بلدان الخليج العربي.

من جهتها اعتبرت سلطات ملالي إيران هذه الخطوة بمثابة إعلان تحدٍ لها ولتوجهاتها السياسية والعقدية، ونفذت حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من شباب الأحواز وحاولت إرغامهم على صيام يوم الجمعة، ومن بين المعتقلين الأحوازيين الشاعر الوطني الأحوازي بشير الظبي والشاعر الوطني الأحوازي عيسى أبو عيلام العنقودي والناشط السياسي حبيب العنقودي والناشط السياسي طعمة العنقودي وعبد محمد الكعبي وأمين سليم عويد وسالم فرحان الكناني ومهدي عماد الجبيشاط وهادي حسين الحسيني. وغيرهم العشرات من الأسرى الذين ما زال مصيرهم مجهولا. وعمت المظاهرات مختلف أحياء مدينة الأحواز العاصمة.

وندد الأحوازيون بقرار الاحتلال الرامي إلى منعهم من الاحتفال بيوم عيد الفطر المبارك، كما رفضوا هذا القرار المجحف وما واكبه من اعتقالات تعسفية. وقالت مصادر حركة النضال العربي لتحرير الأحواز: إن مظاهرات حاشدة انطلقت من حي الثورة ومنطقة كوت عبدالله في مدينة الأحواز العاصمة حيث المناضلين والمقاومين، وجابت الشوارع ثم اتجهت إلى الأحياء المجاورة. ورفع المتظاهرون الأحوازيون العلم الوطني الأحوازي، وهتفوا «نعم نعم للتحرير» يقصدون تحرير الأحواز من براثن العدو الفارسي، «عاصفة الحزم حنا معاكم» يعنون تأييدهم للسعودية وقيادتها وقراراتها السياسية والعسكرية الحازمة والحكيمة، وغيرها من الهتافات والشعارات التي تبين مدى الاحتقان الشعبي في الأحواز وتكشف عن دعم الأحوازيين للمملكة العربية السعودية وحربها ضد التمدد الإيراني في اليمن وسوريا والعراق ولبنان ورفضها للإرهاب والإرهابيين. وفى سياق متصل أعلن أبناء مدينة الحميدية رفضهم لإعلان دولة الاحتلال الفارسي بأن يوم الجمعة، اليوم الأخير من شهر رمضان، وأن يوم السبت أول أيام عيد فطر.

كما أعلنوا عن تأييدهم للشعب العربي الأحوازي واعتباره يوم الجمعة أول أيام عيد الفطر. وهتف الأحوازيون «عيدك مبارك أخوي بالسجن» ويقصدون المناضلين والمقاومين الذين يقبعون في سجون الاحتلال الإيراني.

وعجت شوارع مدينة الحميدية بالمتظاهرين الأحوازيين ورغم أن العدو الفارسي حاول منعهم من التظاهر ولكنه لم يفلح. وعشية يوم الجمعة الموافق 17-07-2015 م أعلنت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز يوم الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك هنأت المسلمين في كل مكان بحلول عيد الفطر السعيد، ودعت الله سبحانه وتعالى أن ينعم على الشعوب العربية والإسلامية وخاصة في الأحواز وفلسطين وسوريا والعراق واليمن بالأمن والسلام. وكشف الاحتفال بيوم عيد الفطر المبارك وما واكبه من أحداث وتطورات في مختلف مدن وأحياء الأحواز أن الأحواز تعيش حالة من الاحتقان بلغت ذروتها وبحاجة إلى بعض الدعم حتى يتحول هذا الحراك إلى مواجهة حقيقية مع العدو الإيراني.

كما كشفت الأحداث عن أن الشعب العربي الأحوازي بمختلف توجهاته السياسية والعقدية والفكرية يؤيد السعودية ويؤيد خطواتها السياسية والعسكرية وسيكون رهن الإشارة إذا اقتضت المصلحة الوطنية الأحوازية ومصلحة الأمة لمواجهة الاحتلال الفارسي وأدواته. وقال د. ثائر الكعبي عضو اللجنة التنفيذية في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز لـ»المدينة»: إن الشعب العربي الأحوازي لم يعد يتحمل السياسات اللاإنسانية للاحتلال الفارسي، وحرمانه من أبسط حقوقه ومظاهرات يوم الجمعة كانت ردا طبيعيا على منع الأحوازيين من الاحتفال بيوم عيد الفطر المبارك بالتزامن مع أشقائهم العرب وعلى رأسهم المملكة. كما تبين الأحداث في الأحواز ولا سيما المظاهرات الأخيرة إصرار الشعب الأحوازي على الاحتفال بعيد الفطر مع الدول العربية وليس مع طهران، وتؤكد تصاعد الوعي الوطني بين الأحوازيين والذين بدأوا يستثمرون كل المناسبات الإسلامية والوطنية لإبراز انتمائهم لأمتهم.

المصدر: صحيفة المدينة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى