الأخبار

تأسيس وكالة إخبارية ناطقة بالعربية ضد الأحوازيين

“أحوازنا”
إنشاء وكالة أخبارية ناطقة باللغة العربية تختص بالشأن الأحوازي وسائر الدول العربية، ومخابرات العدو الفارسي تشرف عليها.

أنشأت مخابرات الدولة الفارسية وكالة إخبارية رسمية ناطقة بالعربية موجهة للأحوازيين والعرب بصورة عامة، وذلك بهدف التصدي لمحاولات زرع “الفتن والتفرقة ” بين الشعب العربي الأحوازي والاحتلال كما ورد في إعلام الحرس الثوري!

وقالت مصادر موقع حركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحوازنا” إن هذه الوكالة ظاهرها عربي ولكن مضمونها فارسي شعوبي، كما أنها أتخذت من تسمية “مواقف” عنوانا لها. ويدعي القائمون عليها أنها تهتم بالشؤون السياسية، الاجتماعية والثقافية في المجتمع العربي الأحوازي.
وسوقت وسائل إعلامية تابعة للحرس الثوري لهذه الوكالة وروجت لها لأنها تعبر عن سياسات الاحتلال العدائية للعرب عامة والأحوازيين على وجه خاص، وإدعت زورا وبهتانا أنها تابعة للأحوازيين.

وتعتمد هذه الوكالة في أخبارها وتقاريرها الأسماء الفارسية للمدن العربية الأحوازية بدل أسمائها التاريخية العربية، كما تقوم بنشر تصريحات ومقابلات صحفية لبعض الشخوص و”الوجهاء”، الذين يعملون لصالح العدو، يزعمون عبرها أنهم يمثلون الشعب العربي الأحوازي وهذا الشعب جزءا من المجتمع (الإيراني). كما تقوم بنشر صور كاريكاتورية مسيئة للدول العربية ولا سيما للمملكة العربية السعودية الشقيقة وقيادتها السياسية والدينية.

وتعتبر وكالة “مواقف” أول وكالة سياسية ناطقة بالعربية موجهة للأحوازيين. ويأتي تأسيسها بعد مرور أكثر من عامين على انطلاق قناة “الأهواز” الطائفية التي أنشأها الملا موسوي جزائري مندوب مرشد الدولة الفارسية في الأحواز وعضو مجلس خبراء القيادة.

وفي تصريحات سابقة لجزائري قال إن هذه القناة تأتي في إطار التصدي للزمرة “المنحرفة وخاصة الوهابية” التي تهدف لتضليل الرأي العام من خلال قنواتها ومواقعها الالكترونية، في إشارة منه إلى نشاطات التنظيمات الأحوازية ووسائل إعلام مناصرة للقضية الأحوازية. إذ في الأونة الأخيرة سلطت هذه الجهات الضوء على تفاصيل القضية الأحوازية وكشفت للأشقاء العرب أفكار الفرس الضالة وسياساتهم العدوانية تجاه الأحوازيين والأمة بأسرها.

ويتوقع نشطاء أحوازيون أن المخابرات الفارسية ستقوم بإنشاء مواقع الكترونية ووكالات إخبارية، سياسية أخرى لمواجهة الإعلام العربي ولا سيما الخليجي السعودي الذي يناصر القضية العربية الأحوازية وشعبها.

ووكالة “مواقف” وسائر الوسائل الإعلامية الناطقة بالعربية الخاضعة للاحتلال الفارسي لا تعبر عن الأحوازيين وأهدافهم ومواقفهم بل أنها تعادي الشعب العربي الأحوازي وأنها تعبر عن توجهات الدولة الفارسية وتنفذ أجندتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى