الأحواز في الإعلام العربي

عين اليوم: أحوازيون: تاريخ إيران “أسود” بأحداث الحج وستظل السعودية فخراً لنا

بعد حادث تدافع الحجاج في مشعر منى في أول أيام عيد الأضحى المبارك وبعد تصريحات إيران واتهاماتها التي تهدف إلى زعزعة أمن المملكة، فيما يخص الرعاية الكريمة التي تتولاها حكومة المملكة منذ التاريخ في خدمة الحرمين الشريفين، أجزم الأحوازيون العرب بأن جهود المملكة في خدمة ضيوف الرحمن لا ينكرها إلا كل جاحد لئيم، وأن إيران تعدم الأحوازيين في الشوارع وتتباكى على الحجاج الذين قتلوا بسببها في حادث تدافع منى.

وأثنى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السيد حبيب جبر في تغريدة على حسابه الشخصي على ما تبذله المملكة من جهود لخدمة ضيوف الرحمن داعيًا أن يحمي الله المملكة من الحاقدين والحاسدين.

وذكر حبيب أسيود أمين سر حركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن ما قامت به الدولة الفارسية في الحرم المكي قبل أعوام لم ولن ينسى ضمن جرائم إيران في السنوات الماضية في الحرم المكي وبكل وقاحة اليوم تتباكى على الحجاج.

وكتب الناشط السياسي والإعلامي الأحوازي محمد حطاب أن الدولة الفارسية مسؤولة عما حدث في الحج واستدل بما ينشره الإعلام الفارسي في هذا الشأن وبات من المؤكد أن الأصابع الفارسية تقف خلف حادث مشعر منى والدليل ما ينشره الإعلام الرسمي للدولة الفارسية.

ونوه الناشط السياسي الأحوازي ناجي عبود إلى عدم استغرابه من هجمة الإعلام الفارسي وقال: ليس بالغريب عن الفرس الصفويين أن يكونوا هم من افتعل تدافع مشعر منى فأجدادهم القرامطة قتلوا نحو 30 ألف حاج وسرقوا الحجر الأسود.

وأطلقت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السبت هاشتاق تحت عنوان “لا_لتسييس_الحج_إيران_عدوة_الإسلام” للتحذير من خطورة تسييس الشعائر الدينية واستخدامها لصالح مشروعها التوسعي في العالمين العربي والإسلامي.

وغرد المسؤول الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز السيد يعقوب حر التستري قائلًا: يجب وضع حد للشغب الإيراني ومحاولات تسييسها للحج، وتابع بالقول: وقفة إسلامية واحدة بوجه ملالي قم حتى يفهموا معنى وأهمية الحج.

وأضاف الناشط السياسي ناصر الكعبي الأحوازي: المملكة تبذل كل ما بوسعها لتسهيل الحج ووضعت جميع إمكانياتها لضيوف الرحمن، كل هذا لا يعني شيئًا للحقراء.

وأوضح الناشط السياسي والإعلامي الأحوازي عيسى مهدي الفاخر محذرًا المسلمين والعرب أنه على المخدوعين بشعارات المجوس أن يعلموا أن الإسلام الذي يؤمن به الفرس يختلف عن إسلامنا.

وحذّرت الناشطة السياسية الأحوازية هدى محمد من نوايا الدولة الفارسية في تعكير صفو شعائر الحج وكتبت على حسابها الشخصي: يا أحفاد عمر وأبي بكر وعلي وعثمان أنتم سيفنا وفخرنا يا سعودية.

لجين الأحمدي

المصدر: عين اليوم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى