الأخبار

مؤامرة فارسية تهدف لاغتصاب المزيد من الأراضي الأحوازية

“أحوازنا”

تجار فرس بمساعدة المخابرات يشترون أراضي أحوازية، وأحوازيون يحذرون من مخطط مخابراتي خبيث يستهدف الشعب الأحوازي.

أفادت مصادر أحوازية موثوقة أن عدد من كبار تجار الفرس أتوا من طهران ومدن فارسية أخرى وبدؤوا بمشروع خطير ألا وهو شراء أراضي مزارعين أحوازيين في عدة مدن أحوازية.

وأضافت المصادر عن قيام تجار الفرس بتوظيف عملاء أحوازيين لمساعدتهم في تسريع عملية الاستيلاء على أراضي الأحوازيين واغتصابها.

من جهة أخرى أكد ناشطون من داخل الأحواز المحتلة أن مشروع اغتصاب الأراضي الأحوازية يقوده المستوطن محسن رضائي أحد كبار قيادات الحرس الثوري، مما يؤكد ضلوع الحرس الثوري الفارسي في هذه المؤامرة الخطيرة.

ويركز هؤلاء التجار على شراء الأراضي الواقعة بين مدن المحمرة وعبادان ودارخوين. ويستخدمون كافة الأساليب كي يستولوا على مساحات واسعة من الأراضي الأحوازية، من بينها ارسال عملائهم من بين الأحوازيين لاقناع أصحاب الأراضي الذين يرفضون بيع أراضيهم للمستوطنين الفرس وشرائها منهم.

وحسب الناشطين الأحوازيين بأن الاحتلال مهد لهذا المشروع منذ سنوات من خلال تجفيف الأنهر ومنع المزارعين الأحوازيين من زراعة أراضيهم ومضايقتهم اقتصاديا.

ودعا هؤلاء النشطاء جميع الأحوازيين لشن حملة توعوية شاملة عبر كافة الوسائل المتاحة لتحذير المواطنين الأحوازيين في تلك المدن من مخاطر هذه المؤامرة الخبيثة وبيع أراضيهم.

يذكر بأنه سبق هذا المشروع عدة مشاريع أخرى تحت عناوين مختلفة لاغتصاب المزيد من أراضي المزارعين الأحوازيين من بينها مشروع قصب السكر ومشروع أروند، وهذه المرة يكون هذا المشروع مكملا للمشاريع السابقة من أجل اغتصاب الأراضي الأحوازية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *