الأخبار

مرض الإسهال يتفشى في الحميدية

"أحوازنا"

أمراض معدية وخطيرة تنتشر في مدينة الحميدية ومستشفيات المدينة تفتقر لأجهزة الفحص والعلاج.

وأكدت مصادر أحوازية موثوقة أن مدينة الحميدية تواجه أزمة صحية خطيرة بسبب انتشار أمراض وبائية، من بينها مرض الإسهال في العديد من المدن والقرى الأحوازية.

وقد استقبلت مستشفيات مدينة الحميدية أكثر من 100 حالة مرضية نتيجة تفشي مرض الإسهال.

 ويقول أطباء أحوازيون إن انتشار هذا المرض الوبائي  يهدد صحة الأحوازيين ويعد خطرا يواجههم، وأشاروا أثناء حديثهم أن المستشفيات تفتقر إلى أجهزة طبية متطورة للكشف عن الإصابات و معالجة المرضى.

وأضاف  الأطباء أن هذا الوباء، سريع العدوى، نتيجة تلوث الهواء ومياه الشرب وسوء التغذية، ومن أهم أسباب  انتشاره  في الحميدية يعود إلى تراكم النفايات في الشوارع وطفح مياه المجاري. كما أنهم طالبوا الجهات المختصة بالتدخل السريع لحل مشاكل المياه الملوثة و قنوات الصرف الصحي التي باتت تشكل مخاطر صحية على الشعب العربي الأحوازي.

ويؤكد خبراء في الشأن الأحوازي أن العدو الفارسي يعتمد سياسة الإهمال الطبي المتعمد لاستهداف الشعب العربي الأحوازي وإلحاق الضرر به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى