الأخبار

استشهاد أسير أحوازي في ظروف غامضة

"أحوازنا"

استشهد المناضل الأحوازي محمد عودة الحمادي في سجن شيبان شرق الأحواز العاصمة صباح يوم الجمعة في ظروف غامضة لم تكشف عنها سلطات الاحتلال.

أفادت مصادر أحوازية مطلعة لموقع "أحوازنا" نبأ استشهاد الأسير الأحوازي محمد عودة زامل الحمادي البالغ من العمر 35 عاما في سجن شيبان شرق الأحواز العاصمة صباح يوم الجمعة 27-11-2015.

وأضافت أن سلطات الاحتلال أبلغت ذوي الأسير بنبأ وفاته دون أن تقدم لهم معلومات عن الأسباب التي أدت إلى وفاته.

وأوضحت المصادر أن الشهيد محمد عودة اعتقل في عام 2007 وقضى نحو شهرين في سجن سبيدار سيء الصيت إذ تعرض خلال هذه الفترة للتعذيب الوحشي من ثم اطلق سراحه بكفالة ماليه  لتلقي العلاج  وذلك بعد تدهور حالته الصحية نتيجة التعذيب الذي تعرض له.

وتابعت أن الشهيد اعتقل في عام 2012 وزج به في سجن سبيدار من جديد وذلك بعد ماحكمت عليه محكمة الثورة في مدينة الأحواز العاصمة بالسجن 10 أعوام بتهمة "التآمر على الأمن القومي الإيراني".

وقالت إن سلطات السجن نقلت الشهيد من سجن سبيدار إلى سجن شيبان الواقع شرق الأحواز العاصمة في منطقة صحراوية حيث يجبر الأسرى الأحوازيين في هذا السجن على العمل في ظروف قاسية.

يذكر أن الأسير الشهيد محمد عودة زامل الحمادي ينتمي إلى أسرة مثقفة وهو متزوج ولديه طفل واحد (فاروق).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى