الأخبار

المؤتمر السياسي الثالث لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز

"أحوازنا"

 انطلقت أعمال المؤتمر السياسي الثالث لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز في العاصمة الدنماركية، كوبنهاجن تحت عنوان "المقاومة الوطنية الأحوازية وعاصفة الحزم" صباح اليوم السبت الموافق 28 نوفمبر بحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية والإعلامية والحقوقية العربية التي جاءت من مختلف الدول العربية والأوروبية بالإضافة إلى ممثلين عن الأحزاب الكردية والبلوشية والآذربيجانية.

افتتح المؤتمر أعماله في تمام الساعة العاشرة صباحا بتوقيت أوروبا وكانت البداية للسيد حبيب جبر رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز حيث قال في كلمته إن القضية الأحوازية اجتازت مرحلة التعريف بها بعد أن كانت منسية.

وأضاف حبيب جبر أن القرن المنصرم الذي مر على احتلال الأحواز أثبت أننا شعبٌ شديد التعلق بهويته العربية وانتمائه الإسلامي.

 وأشاد حبيب جبر بعاصفة الحزم وقيادة المملكة العربية السعودية وقال إن عاصفة الحزم أربكت حسابات الدولة الفارسية ووضعت حدا لتدخلها السافر في شؤون اليمن والتي تعتبر خطوة مثالية يمكن أن ننطلق منها كأساس عملي للتصدي للمشروع الفارسي الخطير.

كما أكد جورج صبرة رئيس المجلس الوطني السوري المعارض في كلمته أن المعركة واحدة والانتصار واحد ضد العدو الفارسي في سوريا والأحواز . وتابع صبرة أن جرحنا واحد وعدونا واحد وإذا وحدنا جهودنا ضد الاحتلال الإيراني سنحرر المحمرة ودمشق.

وطالب الشيخ الدكتور محمد السعيدي أستاذ الفقة في جامعة أم القرى متسائلا: هل نريد أن تكون العاصفة الحزم في اليمن فحسب أم نريدها أن تكون شاملة لكل الحركات التحررية للتخلص من النفوذ الصفوي.

 وقال الناشط الحقوقي الجزائري أنور مالك إن الأحواز أصبحت عنوانا بارزا ضد الاحتلال الفارسي، وإن قضية الأحواز ودمشق والعراق واحدة وهي قضية وجودنا. وأضاف مالك لايوجد من يعرف إيران مثل الأحوازيين والشعوب غير الفارسية. وتابع مالك إيران تمددت في بلادنا ليس لقوتها، بل بسبب ضعفنا.

 وطالب محمد البطاطشة النائب في البرلمان الأردني بوضع القضية الأحوازية ضمن المناهج العربية حتى تدخل عقل ووجدان الإنسان العربي.

وكشف طاهر بومدرة المدير السابق لمكتب حقوق الانسان في الأمم المتحدة في العراق، أن مواد في دستور إيران تعطي الصلاحيات للحرس الثوري في التوسع بالمنطقة، كما تحدث عن تقديمه لدراسة في الدستور الإيراني بينت أنه مصدرا للإرهاب. وطالب بومدره بالعمل على تسجيل قضية الأحواز في ملف "تصفية الإستعمار"في الأمم المتّحدة.

 وقال شيخ عبدالاله الملحم أحد مشايخ قبيلة عنزة في سوريا مخاطبا الأحوازيين: فما أبقانا في ذاكرتكم إلا طيب أصلكم وعمق جذوركم، ودمائكم العربية الأصلية، النبيلة. وأضاف الملحم قائلا أيها الأحوازيون كنتم الأوفياء بانتمائكم لأمتكم وتشبثكم بجذوركم لسانا وعادات وقيما وانتماء.

 وقال الأستاذ سالم حميد مدير مركز مزماة للدراسات والبحوث أن المركز عمل على تناول القضية الأحوازية من خلال عدد من الدراسات والتقارير. وتابع حميد قائلا: الآن صار عندي انطباع جيد عن القضية الأحوازية وأنني سأعمل على طرح القضية الأحوازية في الإعلام الإماراتي.

وقال الأستاذ سعد بن بيه الكاتب والدبلوماسي الموريتاني إن من مصلحة العرب دعم واستثمار القضية الأحوازية في مواجهة جار عدو. وتساءل بن بيه ماهو الفرق اليوم بين الجهود الذي تبذلها الدولة الفارسية في محو الهوية العربية للأحواز وفي نفس الاتجاه ولذات الأهداف تقوم الدولة الصهيونية بمحو الهوية والثقافة والشخصية العربية الفلسطينية.

 والقى السيد صلاح الدين الفاروقي أمير منظمة جيش العدل البلوشية كلمة عبر اتصال هاتفي وجه فيها خطابه إلى السادة الضيوف المؤتمرين، حيث أشاد بعاصفة الحزم وقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز. ودعا فاروقي إلى توحيد الصفوف بين كل الحركات التحررية للشعوب غير الفارسية في مواجهة الاحتلال الفارسي .

وحث يوسف سلطاني القيادي في تنظيم بيجاك الكردي الدول العربية على اتخاذ موقف جرئ وجاد بالتعامل والتعاون مع الحركات التحررية لشعوب غير الفارسية.

وتحدث محمود بيلغام ممثل الحركة الوطنية لآذربيجان الجنوبية واتحاد آذربيجان الجنوبية عن ممارسات الدولة الفارسية بحق الشعب الآذري وأضاف أننا مع العرب وباقي الشعوب في خندق واحد لمواجهة الاحتلال الفارسي.

وأكد الأستاذ الدكتور بدر الداهوم النائب السابق في البرلمان الكويتي في كلمته على أننا كعرب نحتاج مشروعا يواجه المشروع الصفوي الفارسي وهذا يستدعى أن نرسم خطة دقيقة وقوية تأخذ بعين الحسبان جميع القوى والحركات التحررية للشعوب في خارطة ما يمسى بإيران.

وحيا جمال غارسلي النائب السابق في البرلمان الألماني، الشعب العربي الأحوازي ومقاومته الوطنية بعمودها الفقري المتمثل بحركة النضال العربي لتحرير الأحواز. وأعلن غارسلي عن تضامنه التام ومؤازرته لحق الشعب العربي الأحوازي في نيل الحرية من براثن الاحتلال الفارسي.

 وقال المحامي الدولي الجزايري اسماعيل خلف الله على الدولة الجزايرية حكومة وشعبا تقديم الدعم لشعب العربي الأحوازي.

 وطالب النائب في البرلمان البحريني الأستاذ محمد العمادي الدول العربية ولاسيما الخليجية بدعم الحركات التحررية للشعوب غير الفارسية في مواجهة الاحتلال الفارسي واستهدافه بكل الوسائل والطرق.

وتكريما وتقديرا لكوادر حركة النضال العربي وقيادتها رفع العمادي عقاله احتراما للتضحيات والأعمال التي تقوم بها الحركة على أرض الأحواز وفي المنفى.

 ووجه الأستاذ زيد تيم مستشار الرئيس الفلسطيني تحية إلى الشعب العربي الأحوازي والمرأة الأحوازية وقال أحيي الماجدات الأحوازيات اللائي يلدن أبطالا يقارعون المحتل الفارسي. وأردف تيم أن قضية الأحواز قضية أمة حالها حال القضية الفلسطينية. ودعا المحامي الدولي والأستاذ الجامعي د.طارق شندب إلى تفعيل القوانين الدولية ليتحمل العالم مسؤولياته أمام الشعب العربي الأحوازي وترجمة الأقوال إلى الأفعال.

وناقش المؤتمرون بعد الانتهاء من القاء الكلمات لبعض الضيوف، القضايا السياسية والأمنية والحقوقية عبر ورش عمل وتشكيل اللجان المرتبطة بذلك، حيث ترأس د.أنور مالك اللجنة السياسية، السيد طاهر بومدره رئيسا للجنة الحقوقية واللواء محمد حاج علي رئيسا للجنة الأمنية.

 ويحظى المؤتمر الذي سيستمر لمدة يومين بتغطية إعلامية واسعة حيث حضر العديد من مراسلي القنوات ووكالات الأنباء والصحف العربية لتغطية أعمال المؤتمر من بينها مراسلي وكالة الأنباء السعودية واس، قناة الإخبارية السعودية، قناة العربية، قناة المستقبل اللبنانية، قناة أورينت نيوز السورية، قناة صفا، قناة وصال، قناة الرافدين العراقية، قناة الشرق البحرينية، صحيفة الحياة اللندنية، شرق الأوسط اللندنية والوطن البحرينية.

 وحول أهداف ومحاور المؤتمر كما جاء في بيان وزعته الحركة على الوسائل الإعلامية، أكدت الحركة على أهمية هذا المؤتمر في تسليط الضوء على القضية الأحوازية وإبرازها قضية عربية وإسلامية، والتأكيد على أهمية عاصفة الحزم لمواجهة المشروع الفارسي واعتبارها نواة لمشروع عربي يواجه العدو الفارسي.

بالإضافة لذلك سيلقي المؤتمر الضوء على أهمية الشعوب غير الفارسية المحتلة من قبل طهران و حثها على مواصلة مقاومتها ضد الاحتلال. كذلك سيكون موضوع شرعية المقاومة الوطنية الأحوازية واستخدامها جميع الوسائل والآليات من أهم أهداف المؤتمر.

 وستحث حركة النضال عبر مؤتمرها الأشقاء العرب ومناصري القضية الأحوازية على دعم الشعب العربي الأحوازي لكي يمضي قدما في مواجه الاحتلال الفارسي الغاشم. وستركز فعاليات المؤتمر على توضيح خطورة المشروع الفارسي في الوطن العربي ودور القضية الأحوازية في معادلة الصراع الجاري في المنطقة. إضافة إلى مناقشة الحق القانوني والطبيعي للشعب الأحوازي فيما يخص مقاومة الاحتلال واستخدام جميع الوسائل الممكنة، وتفعيل دور المقاومة الوطنية الأحوازية في سياق منظومة الأمن القومي العربي. كما أن الدعوة لمقاطعة الدولة الفارسية من قبل الشعوب العربية والإسلامية وتفعيل دور الشعوب غير الفارسية ستكون من أهم فعاليات المؤتمر بالإضافة إلى محاور استراتيجية أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى