الأخبار

فعاليات المؤتمر الثالث لحركة النضال العربي في يومه الثاني

التقرير الصحفي لليوم الثاني

تواصلت فعاليات المؤتمر السياسي الثالث لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز المنعقد في كوبنهاغن في يومه الثاني 29 نوفمبر حيث ناقش المؤتمرون القضية الأحوازية على الأصعدة السياسية والأمنية والحقوقية، بعد أن كانت قد تشكلت لجان في هذا الشأن في اليوم الأول من المؤتمر.

وناقشت هذه اللجان عددا من القضايا والمقترحات المرتبطة بالقضية الأحوازية والشعوب غير الفارسية بشكل موسع ومفصل بين أعضائها ورفعت توصياتها إلى رئاسة المؤتمر للنظر فيها.

وكان القائمون على المؤتمر عينوا في اليوم الأول كل من المحامي الجزائري د. أنور مالك رئيسا للجنة السياسية، المحامي الجزائري والمدير السابق لمكتب حقوق الإنسان التابع لللأم المتحدة في العراق الأستاذ طاهر بومدره رئيسا للجنة القانونية والحقوقية واللواء المنشق محمد الحاج علي مدير أكاديمية الدفاع الوطني في سوريا رئيسا للجنة الأمنية.

وتداولت اللجنة السياسية في مناقشاتها وجوب توفير الدعم السياسي للمقاومة الأحوازية من خلال مطالبة جامعة الدول العربية بتبني القضية الأحوازية، كما شددت على ضرورة التصدي للمشروع الفارسي التخريبي عبر تفعيل دور القضية الأحوازية في الصراع العربي الفارسي الدائر.

واقترحت اللجنة القانونية والحقوقية تسليط الضوء على جرائم الاحتلال الفارسي بحق الأحوازيين من خلال توثيق كل الانتهاكات وعلى جميع المستويات ورفع دعوى أمام المحاكم والمؤسسات الدولية لمحاسبة الدولة الفارسية ومعاقبتها وفقا للقوانين والمواثيق الدولية في هذا الشأن.

وطالبت اللجنة الأمنية ايجاد آليات عملية لتقديم الدعم والخبرات العسكرية للمقاومة الوطنية الأحوازية وتزويدها بكل ما يلزم من السلاح لمواجهة الاحتلال الفارسي على أرض الأحواز وكذلك الأمر بالنسبة للتنظيمات المسلحة للشعوب غير الفارسية.

وبعد الانتهاء من المناقشات جاءت الجلسة الختامية حيث تخللتها كلمات لبعض الضيوف وهم اللواء مشهور السعيدي مدير العمليات والخطط السابق بالحرس الوطني الكويتي، الأستاذ فواز العنزي امين عام الرابطة العالمية للحقوق والحريات بجنيف، الأستاذ د. خالد المسالمة، الأستاذ بهجت الكردي المحلل السياسي العراقي، الأستاذ رياض الودعان مدير قناة صفا، الأستاذ ناصر الفضالة النائب السابق في البرلمان البحريني، احسان البعدراني المستشار الديني السابق للرئيس السوري، الأستاذ دوخي الحصبان الأمين المساعد لاتحاد محامين العرب.

وقرأت السيدة هدى محمد عضو حركة النضال العربي باعتبارها المقرر في اللجنة القانونية ملخصا لما أوصت به اللجنة القانونية ومن ثم قرأ كل من السيد محمد الشيخلي مدير المركز الوطني للعدالة بالمملكة المتحدة المواد القانونية والحقوقية التي قد يستطيع من خلالها الأحوازيون تدويل قضيتهم على المستوى الحقوقي والقانوني، الأستاذ د.أنور مالك توصيات اللجنة السياسية واللواء محمد الحاج علي توصيات اللجنة السياسية.

وفي النهائية  تلا السيد موسى مهدي الفاخر عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز البيان الختامي للمؤتمر حيث جاء فيه: 

1 – حق الأحوازيين في مقاومة الاحتلال الفارسي.

2 – التأكيد على الهوية العربية للأحواز.

3 – فتح قنوات مع المسؤولين العرب على مستوى الدول و على مستوى المنظمات.

4 – التفعيل الفكري والثقافي للهوية العربية للأحواز والتركيبة السكانية والعادات والتقاليد في الأحواز من خلال إصدار كتب وبحوث وعقد مؤتمرات وندوات تختص بهذه القضايا.

5 – تكوين جبهة عريضة للشعوب غير الفارسية في مواجهة الاحتلال الفارسي وأدواته البغيضة وتشكيل لجنة مشتركة بين هذه القوى والحركات السياسية التحررية لوضع ميثاق جامع للعمل المشترك لتحقيق الغايات والمقاصد النبيلة لهذه الشعوب.

6 – مطالبة رابطة العالم الإسلامي ومنظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة التعاون الإسلامي بتعليق عضوية إيران وتجميدها أو إسقاطها لمخالفتها الواضحة والصريحة للمبادئ التي أسست عليها تلك المنظمات الإسلامية العالمية.

7- مطالبة مجلس الأمن الدولي بإصدار مذكرة اعتقال بحق رموز النظام الإيراني بسبب ممارساتهم وانتهاكاتهم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية وشن العدوان على الأحوازيين والشعوب غير الفارسية.

8 – إبراز الشخصية الوطنية الأحوازية في المحافل العربية والدولية.

9- دعم عوائل الشهداء والمقاومين والأسرى في الأحواز.

10 – ايجاد آلية جغرافية للتواصل بين الأثنيات غير الفارسسية الطامحة للثورة .

11- العمل على توحيد الفصائل المقاومة للشعوب غير الفارسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *