الأحواز في الإعلام العربي

ايلاف: كوبنهاغن – بحث دور عاصفة الحزم لردع التوسع الإيراني

تبحث شخصيات عربية وممثلون عن الشعوب الإيرانية غير الفارسية في العاصمة الدنماركية، خلال مؤتمر لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، دور عاصفة الحزم العربية في وقف التوسع الإيراني في المنطقة.. فيما ناقشت ندوة في مجلس العموم البريطاني انتهاكات حقوق الإنسان في إقليم الأحواز العربي الذي تحتله إيران.

أسامة مهدي: تشهد مدينة كوبنهاغن السبت المقبل انطلاق فعاليات المؤتمر الثالث لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، بمشاركة ممثلين عن الشعوب الإيرانية غير الفارسية، وبرلمانيين وشخصيات عربية سياسية وحقوقية وأحوازية، حيث ستتم على مدى يومين مناقشة تطورات القضية الأحوازية، وإبرازها مسألة عربية وإسلامية وأهمية عاصفة الحزم العربية لمواجهة المشروع الإيراني التوسعي، "واعتبارها نواة لمشروع عربي يواجه العدو الفارسي"، كما ابلغ عضو اللجنة التنفيذية للحركة حميد منصور الكعبي "إيلاف" اليوم الخميس.

وسيلقي المشاركون في المؤتمر خلال نقاشاتهم وكلماتهم الضوء على دور الشعوب غير الفارسية وكفاحها لنيل حقوقها المشروعة التي يعمل النظام الايراني على الوقوف في وجهها بمختلف انواع القمع والترهيب. كما ستكون من اهداف المؤتمر "شرعية المقاومة الوطنية الأحوازية واستخدامها جميع الوسائل والآليات" لنيل استقلال الاقليم المحتل، كما اشار الكعبي.    

اضاف الناشط الاحوازي أن الحركة ستؤكد خلال المؤتمر على "الأشقاء العرب ومناصري القضية الأحوازية بضرورة دعم الشعب العربي الأحوازي لكي يمضي قدماً في مواجهة الاحتلال الفارسي الغاشم". وقال ان فعاليات المؤتمر ستركز على "توضيح خطورة المشروع الفارسي في الوطن العربي ودور القضية الأحوازية في معادلة الصراع الجاري في المنطقة"… إضافة إلى "مناقشة الحق القانوني والطبيعي للشعب الأحوازي في ما يخص مقاومة الاحتلال واستخدام جميع الوسائل الممكنة لتحرره وتفعيل دور المقاومة الوطنية الأحوازية في سياق منظومة الأمن القومي العربي".

واوضح أن "مقاطعة الدولة الفارسية من قبل الشعوب العربية والإسلامية وتفعيل كفاح الشعوب غير الفارسية ستكون من ضمن  فعاليات المؤتمر، إضافة إلى محاور استراتيجية أخرى".

اضاف الكعبي قائلاً: "سنسعى من خلال هذا المؤتمر إلى وضع اشقائنا العرب والعالم أجمع أمام مسؤولياتهم تجاه ما يحدث في ايران من جرائم ترتكب بشكل يومي وممنهج  ضد الشعب العربي الأحوازي وباقي الشعوب غير الفارسية والتأكيد لهم على أن "زوال خطر المشروع الفارسي على الأمن القومي العربي مرتبط بدعم قضايا الشعوب غير الفارسية العادلة، ومن ضمنها القضية العربية الأحوازية، وفي حال توفير الدعم السياسي والإعلامي والمعنوي لهذه الشعوب، ستكون هزيمة المشروع الفارسي الطائفي التوسعي بشكل أسرع وبتكلفة أقل".

يذكر أن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تأسست عام 1999 من قبل مجموعة من عرب الأحواز، وبدأت كفاحها المسلح ضد "الاحتلال الإيراني" على حد تعبيرها في حزيران (يونيو) عام 2005، واستطاعت ان تضرب مراكز واهدافًا للسلطات الايرانية في اقليم الأحواز المحتل، وسجلت نشاطات كانت لها أصداء عالمية وعربية

مجلس العموم البريطاني يناقش حقوق الانسان الاحوازي
على الصعيد نفسه، احتضن مجلس العموم البريطاني ندوة في لندن امس لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز عقدت تحت عنوان "حقوق الإنسان  الأحوازي في إطار القانون الدولي وكيفية مواجهة السياسات الفارسية العدوانية في الأحواز".

وعقدت الندوة بالتعاون والتنسيق مع حزب العمال البريطاني، وهدفت الى تسليط الضوء على واقع حقوق الإنسان في الأحواز والسياسات الايرانية التعسفية ضد الشعب العربي الأحوازي وسائر الشعوب الايرانية الاخرى غير الفارسية. وشارك في الندوة عدد من النشطاء الأحوازيين اضافة الى سياسيين واعلاميين وخبراء في مجال حقوق الإنسان، بينهم دوخي الحصبان الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، وتغريد الحجلي الوزيرة السابقة  للثقافة وشؤون الأسرى في الحكومة السورية الموقتة، واميلي ثورنبري عضو حزب العمال البريطاني ومندوبته في البرلمان، والناشطة الحقوقية الأميركية ميلر والناشطة الفرنسية في مجال البيئة ارولي اسكورلي، إضافة إلى المنظمة الأحوازية الأوروبية ومنظمة لندن للقانون الدولي.

تحدث في الندوة كميل آل بوشوكة عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز باسم منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان الأحوازي عن انتهاكات الاحتلال الايراني في الأحواز، بينما استعرضت منى عودة  الناشطة في المجالين الحقوقي والسياسي اوضاع البيئة الأحوازية، وما تتعرض  له من دمار جراء ممارسات النظام الايراني.

وتحدث إبراهيم العربي نيابة عن المنظمة الأحوازية الأوروبية لحقوق الإنسان عن الانتهاكات الحقوقية التي ترتكب ضد مواطني الاحواز.. ثم اشار دوخي الحصبان الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب في كلمة له الى الاعتقالات العشوائية في الأحواز وتكرار حالات اختطاف الناشطين.. بينما تناول أحمد نشمي الظفيري المحاكمات التي تجري في ايران للناشطين المطالبين بحقوق شعوبهم غير الفارسية

ثم جرت مناقشات تتعلق بتطورات القضية الأحوازية والانتهاكات الايرانية ضد الشعب العربي الأحوازي وسياسية تغيير الأسماء العربية لمدن وقرى الأحواز وحظر التسميات العربية للمواليد الأحوازيين.. كما بحثوا سياسة التغيير الديموغرافي في الأحواز وتدمير بيئتها واغتصاب الأراضي الأحوازية ومنحها إلى المنتمين الى القومية الفارسية الذين يستقدمهم النظام الى الاحواز لتغيير تركيبته السكانية.
 

وتناولت النقاشات أساليب القمع المختلفة التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد الشعب الأحوازي العربي، ومنها الاغتيالات والإبعاد والتهجير القسري الجماعي والمحاكمات الصورية والتعذيب والقتل داخل السجون، بما يخالف جميع المواثيق والأعراف الدولية. وحذرت من خطر التلوث البيئي، الذي يصنف عاصمة الأحواز بأنها من أشد مدن العالم تلوثاً، بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية، وله أضرار بالغة على السكان الأصليين، الذين ارتفعت فيهم معدلات الإصابة بالأمراض التنفسية والجلدية بسبب تخزين واستخدام المواد الكيميائية والبيولوجية وغيرها من العناصر المؤثرة من مخلفات الحرب العراقية الإيرانية، التي لم تقم الحكومة الإيرانية بأية إجراءات لمعالجتها، إضافةً إلى ضعف وفقر المنشآت الصحية للكوادر والتجهيزات الطبية.

وأبرز المتحدثون الأهمية الجغرافية للأحواز التي تتمتع بثروات طبيعية، منها النفط والغاز والمياه السطحية، التي تشكل ما مجموعه 80 إلى 90 % من الاقتصاد الإيراني، وتمتلك ما يقرب من 33% من كمية المياه فيها.

من جهتها، أبدت مندوبة البرلمان البريطاني انزعاجها الشديد من ممارسات النظام الايراني، بعد تعرفها إلى الكثير من تفاصيل القضية الأحوازية وسياسات النظام ضد الشعوب غير الفارسية.

وطالبت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الحكومة البريطانية باستخدام مصطلح الشعب العربي الأحوازي بدلًا من أقلية عربية في تعاطيها مع القضية الأحوازية، كما حثتها على الاهتمام بملف حقوق الإنسان في ايران بشكل عام، ولا سيما الأحواز على غرار الملف النووي الإيراني.

وقد اعتبر المشاركون في الندوة الرئيس الايراني حسن روحاني "مجرمًا" يشكل خطرًا على الشعوب غير الفارسية، وأنه يستخدم التفاوض حول الملف النووي، ليغطي على انتهاكاته في الأحواز وأقاليم الشعوب الايرانية الأخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى