الأحواز في الإعلام العربي

إيلاف: الشعوب غير الفارسية: لوحدة تُنهي احتلالها

أجمعت المواقف التي أطلقها ممثلون عن الشعوب غير الفارسية في إيران على ضرورة توحيد الجهود لمواجهة النظام الإيراني، متحدثين عن حالات القمع والقهر التي يتعرضون لها.

أسامة مهدي من كوبنهاغن: شدّد ممثلون عن الشعوب غير الفارسية في ايران على ضرورة بدء مرحلة جديدة لتوحيد جهود هذه الشعوب وتصعيد مواجهتها للنظام الايراني من اجل الحصول على استقلالها وانهاء ما اسموه بـ "الاحتلال الايراني" لأراضيها، مؤكدين على ضرورة تنسيق جهودها سياسيًا وعسكريًا وأمنيًا واعلاميًا لتحقيق هدفها.

التحرر من الهيمنة

وقال رئيس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز حبيب جبر الكعبي، في كلمة خلال المؤتمر السياسي الثالث للحركة، المنعقد في كوبنهاغن حاليًا تحت شعار "حركة النضال العربي وعاصفة الحزم"، إن الشعوب الايرانية غير الفارسية، التي تشكل اكثر من نصف عدد الشعب الايراني، تعاني الاضطهاد والقمع على ايدي السلطة الفارسية في طهران، التي تستثمر ثرواتها من دون منحها حقوقها المشروعة، مؤكدًا ضرورة تصعيد التعاون بين حركات التحرر للشعوب الايرانية غير الفارسية، من عرب وأذريين واكراد وبلوش، انطلاقًا من أن قضيتهم واحدة وعدوهم واحد. 

وأضاف ان الحركة تؤمن بضرورة مواجهة المشروع الايراني ضد الشعوب غير الفارسية في ايران من داخل جغرافيا البلاد، وذلك عبر دعم هذه الشعوب وتحقيق وحدتها لصالح حقوقها المشروعة، واشار الى ان الحركة تعمل مع جيش العدل البلوشي في حلف استراتيجي وحلف مع حزب بيجاك الكردي، اضافة الى تنسيق مع الحركة الوطنية لاذربيجان الجنوبية، يجمع الشعوب غير الفارسية، على هدف واحد هو التحرر من هيمنة الحكام الفرس الحاليين.

وشدد الكعبي على ضرورة تحالف الشعوب غير الفارسية من خلال تشكيل قوة مشتركة تنسق في ما بينها سياسيًا وامنيًا وعسكريًا واعلاميًا من اجل تشكيل جبهة لهذه الشعوب في ايران بهدف تحرير اراضيها.

دولة مستقلة

من جانبه، قال قائد جيش العدل البلوشي صلاح الدين الايوبي، في كلمة هاتفية الى المؤتمر لعدم تمكنه من المشاركة شخصيًا بسبب الظروف الامنية، ان هذا الجيش منظمة سياسية تهدف من خلال العمليات العسكرية ضد الاحتلال الفارسي الى تحرير اراضي بلوشستان والتحول الى دولة مستقلة كغيرها من دول العالم.

واشار الى ان الجيش نفذ، منذ تأسيسه في عام 2012، اكثر من مائة عملية عسكرية ضد الجيش الفارسي، وقد ألحقت به خسائر كبيرة، واضاف ان هذا الجيش يتعاون مع اجنحة سياسية لحركات تحرر ايرانية اخرى ويقيم علاقات مع العديد من الدول، موضحًا انه على امتداد العقود الثلاثة الماضية، فإن النظام الايراني الحالي مارس ابشع انواع التمييز والتعذيب والارهاب ضد الشعوب غير الفارسية، فقط لانها تسعى للدفاع عن حقوقها المشروعة.

وشدد على أن لجيش العدل ايماناً بالعمل بالمثل ضد النظام من خلال العمليات المسلحة ضده، كما يعمل مع بقية المنظمات الاخرى الممثلة لشعوب ايران غير الفارسية لتحصل على حريتها ولتتخلص من الاحتلال الفارسي لاراضيها، وأشار الى ان النظام الايراني لم يكتفِ بممارساته هذه ضد الشعوب غير الفارسية، وانما امتد عدوانه ضد الشعوب خارج البلاد، في سوريا والعراق ولبنان واليمن.

واكد ضرورة توّحد المنظمات والاحزاب والحركات غير الفارسية، والعمل معًا داخل الجغرافيا الإيرانية جنبًا الى جنب، من اجل التحرر والسلام لأن عدوها واحد.

معاناة 

اما یوسف سلطاني، مسؤول العلاقات الخارجية في حزب حياة حرة (بيجاك) في اوروبا، فقد شدد على معاناة الشعوب غير الفارسية في جغرافيا ايران السياسية، نظرًا لاختلاف اللغة أو المذهب مع الحكومة المركزية في طهران. 

واشار الى انه في خارج ايران، تعاني شعوب المنطقة من الارهاب الايراني ايضًا، حيث يمارس فيلق القدس الايراني الارهابي جرائمه في العديد من الدول العربية والاسلامية، وشدد على ضرورة التركيز على التضامن والاتحاد ما بين الشعوب غير الفارسية لنيل حقوقها المشروعة في التحرر، وان تقوم دول المنطقة بواجباتها في مواجهة سياسات النظام الايراني العدوانية، حيث ان من شأن هذا ان يساهم في نمو واستقرار الديمقراطية في المنطقة، وقال: نحن في حزب حياة حرة نعلن عن جهوزيتنا للحوار والعمل المشترك مع كل شعوب المنطقة لمواجهة خطر ولاية الفقيه. 

خندق واحد

اما ممثل الشعب الاذري، محمود بيلكم، فقد اشار الى ان الاتراك الاذريين يواجهون بكل قواهم الاحتلال الفارسي، منوهًا الى ان الاذريين يشكلون 40 بالمائة من سكان ايران، كما ان 70 بالمائة من الايرانيين هم من غير الفرس، لكنّ البريطانيين كانوا سلموا في القرن الثامن عشر اذربيجان الى ايران.

واشار الى انه منذ ذلك الوقت والنظم الايرانية المتعاقبة تحرم الشعب الاذري من ثقافته، واكد أن الشعب الاذري يدافع الآن عن الديمقراطية وحقه في نيل حقوقه المشروعة، مشيرًا الى أن الدولة الفارسية في ايران ستفشل، وستقام دول لشعوبها غير الفارسية على انقاضها.

واضاف ان التركمان الاذريين والعرب يمكن ان يتوحدوا ومعهم الشعوب الاخرى ضد الاحتلال الفارسي، فالجميع في خندق واحد ضد ممارسات الاضطهاد التي ينفذها نظام طهران. 

شعارات خطيرة

يذكر ان الشعوب غير الفارسية في الأحواز وكردستان وبلوشستان وكذلك آذربيجان قد صعّدت مؤخرًا من مواجهاتها للنظام، حيث اتسعت دائرة المطالبة بتحرير اراضيها المحتلة.

وقد بدا جليًا مؤخرًا مدى الكراهية للهيمنة الفارسية في المجتمع الايراني، من خلال هتافات "الموت للفرس" التي أطلقتها الجماهير التركية الأذرية خلال مباريات كرة اليد في مدينة اورمية باقليم أذربيجان، فرغم الهتافات والشعارات السابقة المطالبة بالحقوق القومية، فإنه للمرة الاولى في تاريخ إيران المعاصر يتم سماع مثل هذا الهتاف الخطير ذات المعاني الكبيرة على مستقبل ايران ووحدتها الهشّة.   

المصدر: إيلاف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *