الأخبار

#أحوازنا-أسرة أسير أحوازي تناشد الكشف عن مصير نجلها

"أحوازنا"

ناشدت عائلة الأسير الأحوازي ياسر عبود العبياوي، المؤسسات الحقوقية والإنسانية بسرعة التدخل لمعرفة مصير نجلها الذي اختطفته مخابرات الاحتلال قبل ثمانية أشهر.

وقالت العائلة إن نجلها الأسير ياسر عبود البالغ من العمر 26 عاما اختفى بعد خروجه من منزله الواقع في حي الثورة غربي مدينة الأحواز العاصمة في أوائل مارس /آذار من العام الجاري.

وأضافت العائلة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا لم يتصل -هاتفيا- ياسر بنا سوى مرتين فقط، وفي كل مرة يتكلم معنا لمدة لا تتجاوز الدقيقة الواحدة ويقول فيها "أنا حي وبصحة جيدة".

وأوضحت أن الهاتف الذي يتصل منه الأسير ياسر "رقم خاص" بالإضافة إلى ذلك أننا نسمع صوت رجل يتكلم اللغة الفارسية وأمر الأسير بقطع الاتصال.

وطالبت عائلة الأسير ياسر عبود كل المنظمات والمؤسسات الحقوقية بالضغط على سلطات الاحتلال الفارسي من أجل الكشف عن مصير نجلها. كما أنها تتخوف من تعرضه للتعذيب الجسدي والنفسي طيلة هذه الفترة.

ويرى مراقبون حقوقيون أن السلطات الاحتلال تعتمد أساليب ممنهجة لإرهاب النشطاء الأحوازيين من خلال عمليات الخطف والاختفاء القسري والاغتيال.

ويضيف هؤلاء المراقبون أن هذه الأساليب يستوجب الرد عليها عبر إصدار إدانات وعقوبات صارمة من المؤسسات والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان ضد دولة الاحتلال الفارسية، نظرا لطبيعتها غير الإنسانية وغير القانونية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *