الأخبار

#أحوازنا -أوساط شعبية فارسية تطالب الدولة الفارسية باحتلال البحرين

 "أحوازنا"

طالبت أوساط شعبية ورسمية، يتقدمها مثقفون، كتاب، شعراء وأساتذة جامعات في الدولة الفارسية باحتلال البحرين وضمها إلى الأراضي الفارسية.

ونشرت وكالة "فارس للأنباء" مجموعة تعليقات لكتاب ومثقفين فرس حول هذا الموضوع،  إذ يقول "بدر الدين الفارسي" نحن الإيرانيين ما زلنا نرفض الاعتراف بدولة البحرين ونعتقد أنها جزء لا يتجزأ من "الدولة الفارسية" العظيمة، وبأقل من خمسة عشر دقيقة يمكن لنا أن نستعيد البحرين للحضن الفارسي.

بينما طالبت "آزادة، مواطنة فارسية" عبر الوكالة نفسها مجلس الشورى (البرلمان) بإعادة النظر في القانون الذي منح البحرين حق الانفصال من الدولة الفارسية -حسب زعمها-، وقالت يجب التصويت مجددا في المجلس لإلغاء هذا القانون وإعادة البحرين إلى الدولة الفارسية.

وحذر مسؤولون في دولة الاحتلال من تجاهل مذكرة الاعتراف بالدولة الأحوازية في البحرين واعتبروها قد تؤدي إلى ضياع الأحواز -حسب تعبيرهم-. كما كتب شخص أخر تعليقا حول مذكرة البرلمانيين البحرينيين في وكالة فارس إذ يقول: نتيجة أطماع صدام حسين في الأحواز، دخلنا العراق فقط بهويات وطنية دون استخدام جواز السفر والفيزا، قاصدا أن العراق تحت الاحتلال الفارسي. وأضاف، البحرين ستكون ضمن الدول التي سندخلها بهويات وطنية. وختم تعليقه متوعدا البحرين: سنرى هل أنتم تدخلون الأحواز أم نحن ندخل البحرين؟

ورصد موقع "أحوازنا" ردود فعل شرائح مختلفة من الشعب الفارسي بعد تناول وسائل الإعلام الفارسي مذكرة الاعتراف في البرلمان البحريني، إذ تظهر كلها انزعاج الشعب الفارسي ونظامه من هذه المبادرة السياسية والمبادرات الإعلامية السابقة التي صدرت من إعلاميين عرب وخاصة سعوديين، كما تبين هذه الردود الكراهية التي يكنها الإنسان الفارسي تجاه العرب.

وتؤكد هذه المطالبات الفارسية العدوانية، الفكر العنصري الفارسي الذي يحمله الشعب الفارسي بكل أطيافه السياسية والدينية، إذ يعتقد هذا الشعب بتفوق العنصر الفارسي وملكيتهم للبلدان العربية ويجب فرض وصايتهم على الدول العربية في الوقت الراهن.

وتأتي هذه الادعاءات في سياق الهجمة الإعلامية الشعواء التي تشنها وسائل إعلامية رسمية تابعة لدولة الملالي، أهمها "وكالة فارس للأنباء"  قبل أيام قليلة إثر مذكرة  قدمها خمسة نواب بحرينيين ووقع عليها أكثر من أربعين نائبا بهدف كسب اعتراف رسمي لصالح الدولة الأحوازية التي تعرضت للغزو الفارسي في الربع الأول من القرن العشرين.

ترحيب أحوازي بمبادرة النواب البحرينيين

ومن جانب أخر لاقت مبادرة نواب في البرلمان البحريني، ترحيبا واسعا من الأحوازيين في داخل الأحواز والمهجر.

وتقديرا لهذه الخطوة المهمة وتثمينا لجهود مملكة البحرين، أصدرت "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز"، بيانا صحفيا أثنت من خلاله على هذه المبادرة التاريخية وأيدت فيه أهمية مناقشة الملف الأحوازي في البرلمان البحريني والبرلمانات العربية.

كما أشاد عدد كبير من الناشطين السياسيين والحقوقيين الأحوازيين بهذه الخطوة التي وصفوها بالشجاعة والجريئة وذلك من خلال رسالة شكر وتقدير بعثوها إلى معالي السيد أحمد بن إبراهيم الملا، رئيس المجلس الوطني البحريني وجميع النواب.

أما على الصعيد الشعبي، كتب شباب الأحواز في الوطن شعارات وكلمات شكر على جدران مراكز الأمن ومقرات الباسيج والحرس الثوري في أحياء مختلفة من العاصمة " الأحواز" إلى مملكة البحرين وقيادتها وأصحاب المبادرة.

كما أنشد شعراء أحوازيون الشعر والقصائد تشيد بمملكة البحرين الشقيقة وبموقفها العروبي الأصيل تجاه الأحواز، فضلا عن تداول صور للنائب محمد العمادي في غرف الواتساب وصفحات الفيسبوك.

الجدير بالذكر أن في الأيام القليلة الماضية بادر نواب في البحرين بتقديم مذكرة  اقتراح إلى البرلمان للتصويت عليها وتقديمه إلى الحكومة لأخذ اعتراف رسمي بدولة الأحواز العربية واعتبارها دولة محتلة ويجب تقديم الدعم والمساندة لها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *