الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا-حركة النضال الأحوازية لـ"الاقتصادية" : إعداماتهم الجماعية دلالة على وحشيتهم

قال حبيب أسيود أمين سر حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إن على الحكومة الإيرانية أن تخجل ولا تتشدق بحقوق الإنسان، فالشواهد كلها تقف ضدها، منوهاً إلى أنه خلال العام الماضي أعدمت نحو 1353 في محاكمات جائرة، وليس غريبا أن تحتج دولة الاحتلال الفارسي ويكثر صراخها على إعدام الإرهابي نمر النمر؛ لأنه صنيعة هذه الدولة وكان ينفذ أجندتها.

وأوضح خلال حديثه لـ"الاقتصادية"، أن إعدام نمر النمر هو شأن سعودي داخلي لا يخص الدول الأخرى، مشيراً إلى أنه من المفترض على المسؤولين الفرس أن يدينوا الإعدامات التي تنفذها دولتهم بحق كل من يخالفها مما أصبحت ثاني دولة في تنفيذ حكم الإعدام بعد الصين.

وأضاف أن العرف والقوانين الدولية تفرض على كل الدول أن تحمي القنصليات والسفارات التي تقع على أرضها، لا أن تقوم باقتحامها والعبث بممتلكاتها، وما شاهدناه من اقتحام وحرق للقنصلية السعودية في مدينة مشهد الإيرانية واقتحام وحرق للسفارة السعودية في طهران إلا دليل واضح على أن هذه الدولة لا تلتزم بالقوانين الدولية إطلاقا، ما يفرض علينا أن نتعامل معها بالمثل، ومن بينه سحب السفراء العرب من طهران، وطرد سفراء الفرس من العواصم العربية حتى تكون عبرة لمن تسول له نفسه العبث والتدخل في الشؤون العربية.

وطالب الحكومة الإيرانية بالخجل، وألا تتشدق بحقوق الإنسان، منوهاً إلى أنها أعدمت منذ يناير 2015 حتى يونيو 2015 أكثر من 753 شخصا، كما أعدمت منذ يوليو حتى ديسمبر من عام 2015، أكثر من 600 شخصا مما يظهر مدى هول وحجم انتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها هذه الدولة المارقة، التي اليوم تتباكى على الإرهابي نمر النمر.

وأعلن أمين سر حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وقوف الأحوازيين مع السعودية، مضيفا "مقاومتنا الوطنية الأحوازية المتمثلة في عمودها الفقري كتائب الشهيد محيي الدين آل ناصر ستوجه ضربات قاسية للدولة الفارسية".

وزاد أن الدولة الفارسية لا تمارس الإرهاب ضد الدول العربية فقط، بل تمارسه ضد المواطنين غير الفارسيين في المناطق الواقعة تحت احتلالها من خلال الإعدامات الجماعية وفي الملأ العام بحق الناشطين السياسيين، دون أدنى مراعاة لمعايير المحاكمة العادلة وفي فترات قياسية، ما وضع هذه الدولة المارقة في المرتبة الثانية عالميا في قائمة الدول الأكثر تنفيذا للإعدام بعد الصين، لكنها وبوقاحة تدين اليوم إعدام الإرهابي نمر النمر الذي ثبتت عمالته لها متناسية سجلها الإجرامي الممتلئ بالإعدامات والاعتقالات ومصادرة الحريات.

وأكد أن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تعلن تضامنها التام مع السعودية، وتدين التدخلات الإيرانية السافرة في الشأن العربي، مشدداً على أن التهديدات الإيرانية ستنعكس سلبا على وضع إيران الداخلي، وذلك من خلال العمل الثوري للشعوب غير الفارسية الذي سيتضاعف ضدها وضد سياساتها العدوانية الداعمة للإرهاب.

عبد السلام الثميري

صحيفة الرياض السعودية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى