آراء ومقالات

#أحوازنا-الشيعة العرب … كبش الفداء الإيراني

في سبيل الحلم و الطموح التوسعي الفارسي منذ الثورة الخمينية المدعومة من بعض الدول الغربية , سعت السلطات الإيرانية على مدى 36 عاماً بتجنيد كل شيعة العالم – و العرب خصوصاً – لمصلحة هذا الحلم و تحويله لواقع ملموس , و بدأ هذا السعي بمحاولة إيران إيهام الشيعة بأن إيران البلد الروحي و الحاضن للشيعة حول العالم , و بأنهم الحامي لهم من أي ظلم يقع عليهم بغض النظر عن أوطانهم و ألوانهم .

و هذه كذبة خبيثة إستطاعوا تمريرها و تسويقها بين الشيعة , لكسب ولاء مطلق يفوق ولائهم الوطني . !
و هذه النقطة هي الإرتكاز لمشروعهم المزعوم , و بالفعل صدقها كثيرون , و إنتبه لها قلة – للأسف – , فأصبح ذلك الشيعي الوطني البسيط الذي صدق تلك المزاعم الفارسية أداة – دون أن يشعر – بيد الفرس , يحركونه متى دعت الضرورة لذلك , و يوقفونه متى أراد الفارسي ذلك , 

و لكن يا صديقي .. فكر قليلاً , و أنظر كيف ضحت إيران بمريديها و مؤيديها , و كيف تضعهم دائماً في فوهة المدفع , ثم تتخلى عنهم ليواجهوا مصيرهم المأساوي , و إن أحببت أن ننعش ذاكرتك ببعض تلك الأحداث , فسنذكرك بأمثلة قليلة من خيانات إيران الكثيرة للمطبلين لها .

– في مصر , أثارت إيران بعضاً من شيعتها هناك للصدح بمعتقدهم الشيعي , الذي يعتبر معتقداً غريباً و شاذاً في ذلك المجتمع , كون أغلب المصريين لا يعرفون ما معنى شيعي حتى , فثار كثيرٌ من الشعب على أولئك الصادحين بالفكر الإثنى عشري , و قتلوا بعضهم – بما فيهم زعيمهم حسن شحاتة – فلم تفعل إيران شيئاً , بل تركتهم و كأنها لا تعرفهم .

– في نيجيريا , طلبت إيران من شيعتها الدخول في مواجهات مسلحة مع الحكومة هناك , فقامت الحكومة بقمعهم و قتلت قادتهم جميعاً ولم تحرك إيران ساكناً .

– و في اليمن , أوعزت إيران الحوثيين للمواجهة مع علي صالح في عام 2005 , فسحقتهم قوات صالح , و حين لم يستطيعوا التغلب عليه , إتحدوا للإنقلاب على القيادة الشرعية هناك بقيادة هادي , فتحركت قوات التحالف بعاصفة الحزم , فوضعت إيران نفسها على وضعية "الميت" الذي لا يشعر بشيئ .

و كذلك ورطت إيران أتباعها من حزب الله في لبنان بالدخول في الحرب السورية , و ها نحن نشهد يومياً جثثهم في توابيت الحزب , و كل ما قدمته إيران هو الورود على توابيتهم ,

و أخيراً إثارتها للشيعة العرب في موضوع نمر النمر , إذ هددت بقصف السعودية لو بادرت فعلاً بإعدامه , فقامت السعودية بإعدامه و صفعت إيران على وجهها ,, فماذا فعلت إيران ؟ …. لا شيئ !

خلاصة الكلام يا عزيزي , إيران تبحث عن مصالحها الخاصة عن طريقك أنت و من خلالك , و من خلال إثارة مشاعرك و عواطفك , رغم كرهها التاريخي للعرب – بما فيهم الشيعة – لدورهم التاريخي المباشر في هدم إمبراطوريتهم البائدة ,
المهم أن يكسبوا تعاطفك "و ولائك" فوق أي ولاء , غير مكترثة بنهايتك , طالما قمت بالدور المطلوب .

فأنتبه .. أنتبه .. أنتبه , لا تشتري الوهم مقابل أمنك و وطنك و ولائك .

اللهم إني بلغت ,, اللهم فأشهد

د.ناصر جارالله الجفيرة 

المصدر: مدونة مواطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى