الأخبار

#أحوازنا –توترات في الأحواز ومخاوف من عمليات عسكرية

"أحوازنا"

ازدياد التوترات السياسية والأمنية في الأحواز ومخاوف من عمليات عسكرية قبيل الانتخابات البرلمانية ومجلس خبراء القيادة في الدولة الفارسية ومناطق الشعوب غير الفارسية.

وقالت مصادر الموقع حركة النضال العربي لتحري الأحواز "أحوازنا" أن مئات الأحوازيين في مختلف مدن الأحواز يتعرضون لمضايقات أمنية مستمرة من قبل المخابرات الفارسية وقوات الأمن، كما أن العديد منهم تم اعتقاله أو أخذ تعهدات خطية منه حتى لا يقوموا بأي تحرك تعتبره الدولة الفارسية معاديا لها.

وتوقع خبراء في الشأن الأحوازي  أن حملة المضايقات ستسمر لحين انتهاء "مسرحية" الانتخابات في الدولة الفارسية والمناطق والواقعة تحت احتلالها وقد تطول أكثر من هذه الفترة.

وفي هذا السياق صرح العقيد المستوطن سيد محمد صالحي، نائب القائد العام لقوات الأمن في شمال الأحواز على هامش اجتماع تنسيقي عقد في مدينة عبادان اليوم الثلاثاء الموافق -حضره قادة أمنيون وعسكريون-  أن قوات الأمن ستخلق بيئة أمنية مناسبة لإجراء الانتخابات كما تعتبر هذه الفترة أكبر مناورات عسكرية وأمنية بالنسبة لنا.

وتأتي هذه الإجراءات الأمنية المشددة بهدف تفادي ضربات المقاومة الوطنية الأحوازية أو أي احتجاج أحوازي في فترة إجراء الانتخابات في الأحواز. وستجرى الانتخابات البرلمانية ومجلس خبراء القيادة في يوم الجمعة القادم والموافق 26-02-2016 م، في الدولة الفارسية والمناطق الواقعة تحت احتلالها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى