الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا-شرق الأوسط:الحرس الثوري يعتقل 16 من نشطاء الأحواز بتحريض من ممثلي خامنئي

اعتقلت قوات الحرس الثوري خلال اليومين الماضيين 16 من النشطاء من منطقة الأحواز بتهمة الوقوف وراء تحرك شهدته المدينة رفًضا لتسمية أحد الشوارع باسم الإرهابي الذي أعدم في السعودية نمر باقر النمر.

وقالت مصادر أحوازية مطلعة، إن مخابرات الحرس الثوري الإيراني أطلقت حملة اعتقالات واسعة في صفوف شيبان قرب الأحواز بعد توتر في المدينة، بعد إنزال لافتة رفعتها السلطات الإيرانية فوق أحد الشوارع الرئيسية في المدينة، بينما ذكرت مصادر أخرى أن الاعتقال جرى أول من أمس (الأربعاء) لحظة تأديتهم صلاة الجماعة في إحدى المزارع في ضاحية شيبان التي تعتبر معقلا لأهل السنة في الأحواز.

وكانت صور متداولة من لوحة تحمل اسم الإرهابي نمر النمر على مواقع التواصل الاجتماعي الأحوازية أثارت موجة من الامتعاض. ولم يعرف حتى الآن مكان احتجاز الأحوازيين المعتقلين من قبل الحرس الثوري وطبيعة اعتقالهم والاتهامات الموجهة لهم. وتستغرق معرفة مصير السجناء الأحوازيين لأسباب أمنية عادة فترة زمنية بين ستة أشهر وسنة وفق المعلومات المتوفرة من المعتقلين حتى الآن وتوجه السلطات اتهامات.

في هذا السياق، كشف المسؤول في المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، سعيد حميدان في تصريح لـ«الشرق الأوسط» عن أن فترة الانتخابات شهدت تزايدًا في عدد الاعتقالات للناشطين الأحوازيين، وخصوًصا أهل السنة منهم، بسبب تحريض ممثلي خامنئي في حملاتهم الانتخابية لمجلس خبراء القيادة ضد أهل السنة في المنطقة.

ولفت حميدان إلى أن أهم دوافع تلك الاعتقالات ناتجة من اعتقاد ممثلي خامنئي ومدرسي الحوزات العلمية بأن «الفتنة الطائفية» في الأحواز قد تؤدي إلى تضعيف الحراك الأحوازي ضد النظام الإيراني. وأكد حميدان أن الاعتقالات التي شهدتها مدينة شيبان أول من أمس جاءت بعد «توتر شهدته المدينة بين السكان الرافضين لفكرة تسمية شارع باسم الإرهابي نمر النمر كونها تهدف الإساءة للسعودية». وفي إشارة إلى إنزال لوحة تحمل اسم ذلك الإرهابي، إذ كشف حميدان بقوله: «اختفت اللوحة التي تحمل اسم نمر النمر بعد ساعات من تغيير تسمية الشارع في تحدي واضح لسكان شيبان».

ونوه حميدان بأن «تداول صورة اللوحة على مواقع التواصل بعد إنزالها من قبل مجهولين، سبب غضب القوات الأمنية في المدينة». وشدد حميدان على أن السلطات الأمنية «تسعى منح الاحتجاجات ضد تسمية الشارع بصبغة طائفية من خلال التركيز على اعتقال الناشطين من أبناء الأحواز وإبعاد الموضوع من محتواه الأساسي وهو موقف أهل شيبان الصارم في التضامن مع السعودية ضد السياسات الإيرانية».

وفي هذا الصدد أضاف أن «النظام الإيراني يحاول الانقسام بين الأحوازيين على أسس طائفية وتقديم قضيتهم على أساس قضية صراع بين شيعة وسنة، لكنها تعرف تماًما أن الأحوازيين موحدون ويتفقون مع أي بلد عربي، خاصة السعودية في أي ميدان تكون إيران طرفًا فيه». وقال حميدان: «كأحوازيين نعرف أن السياسات المعادية للعرب لا تفرق بين الأحوازيين على أساس المذهب، وهذا التوجه سيحبط مثل ما أحبطنا جميع مخططاتهم على مدى تسعة عقود الرامية لتفتيت وحدتنا الوطنية». 

عادل السالمي

المصدر: صحيفة شرق الأوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى