الأخبار

مصير مجهول لنشطاء كورد رغم مرور شهر على اعتقالهم

“أحوازنا”

أكدت مصادر حقوقية، أن رغم مرور أكثر من شهر على اعتقال المواطنين “محمد دارابي” و”وحيد دارابي” من أبناء الشعب الكوردي، اللذين كانا ينشطان في مجال الدعوة الإسلامية إلا أن مصيرهم مازال مجهولا.

وأضافت المصادر إن الأسيرين محمد دارابي المكنى بـالمهاجر ووحيد دارابي المكنى بـعبدالواحد اعتقلا خلال زيارتهما لبعض فقهاء ومشايخ أهل السنة في مدينة زاهدن إحدى أكبر مدن بلوشستان، وذلك من قبل جهاز مخابرات الاحتلال الفارسي في بلوشستان المحتلة. يذكر أن الأسير الكوردي المعروف بالمهاجر هو نجل إمام جمعة مدينة كرمانشاه إحدى أكبر مدن كوردستان الشرقية.

ومنع جهاز المخابرات الأسرى من الاتصال بذويهم، وفي نفس الوقت لا تعرف العوائل عن الاتهامات التي وجهت لأبنائها.

وتلاحق الدولة الفارسية وتحديدا جهازها الأمني نشطاء أهل السنة في الأقطار غير الفارسية المحتلة، وتحظر أي نشاط دعوي يقوم فيه أهل السنة والجماعة في هذه المناطق. كما أنها اغتالت وبأساليب دنيئة الكثير من مشايخ الدين الذين لديهم حاضنة اجتماعية خوفا من أي تحركات جماهيرية ضد الدولة الفارسية من الممكن أن يقودها هؤلاء المشايخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى