الأخبار

#أحوازنا -مزارعو منطقة الجفير يحتجون على قرار مصادرة أراضيهم الزراعية

"أحوازنا"

اعتصم عشرات المزارعين الأحوازيين في منطقة الجفير احتجاجا على قرار دولة الاحتلال بمصادرة أراضيهم الزراعية ومنحها للمستوطنين الفرس وذلك يوم 11 مارس.

أفادت مصادر الموقع الإعلامي للمقاومة الوطنية الأحوازية "أحوازنا" عن اعتصام عشرات الفلاحين الأحوازيين في منطقة الجفير غرب الأحواز يوم الجمعة الفائت 11 مارس احتجاجا على قرار دولة الاحتلال بمصادرة نحو 40 ألف هكتارا ومنحها إلى المستوطنين الفرس.

وذكرت المصادر أن قرار مصادر الأراضي الزراعية يأتي في إطار مشروع 550 ألف هكتار الذي تعمل دولة الاحتلال على تنفيذه في سهل شمال الأحواز.

وأضافت المصادر أن الدراسة الأولية للمشروع بدأت في تاريخ 17 مارس 1997 تحت إشراف دائرة الزراعة في شمال الأحواز وبعد عمل استغرق نحو 13 عاما، نقل ملف الإشراف على تنفيذ هذا المشروع إلى دائرة المياه والكهرباء.

وأوضحت المصادر أن الأراضي المصادرة تم منحها إلى ثلاثة آلاف مستوطن خلال أعوام 1994 -1997 عبر شركات تعاونية فارسية حيث اعتبرت دولة الاحتلال هذه الأراضي "أملاك خالصة" مما يعني ملكيتها تعود إلى دولة الاحتلال.

ومنذ احتلال الأحواز في عام 1925 أصدرت دولة الاحتلال قانونا اعتبرت فيه 99% من مساحة الأراضي الأحوازية "أملاك خالصة" على الرغم من وجود وثائق ملكية لأصحابها الأحوازيين.

وفي سياق منفصل تجمع نحو 200 عاملا أحوازيا يعملون في قسم تقطيع أغصان قصب السكر، أمام البوابة الرئيسية لشركة قصب السكر في مدينة دور إنتاش شمال الأحواز العاصمة يوم 9 مارس. وطالب العمال الأحوازيون إدارة الشركة بدفع رواتبهم المتأخرة منذ 7 أشهر.

كما أشارت مصادر موقع أحوازنا أن عشرات العمال الأحوازيين الذين يعملون في مصنع الصابون الذي أغلق قبل 3 أعوام، تجمعوا أمام مبنى حاكم العسكري لقضاء المحمرة يوم 9 مارس، مطالبين السلطات العسكرية في المحمرة بالضغط على إدارة المصنع كي تدفع رواتبهم المتأخرة منذ 3 سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى