الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا-الرياض:«الفيضانات المصطنعة» تدمر أكثر من 200 ألف هكتار في الأحواز

 يواصل الاحتلال الإيراني عبر استخدام الفيضانات المصطنعة تدمير المحاصيل الزراعية مما تسبب في خسائر تقدر بمئات ملايين الدولارات لأهالي المناطق الأحوازية.

وأكدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" أمس بأن خبراء كشفوا للحركة بأن الخسائر التي لحقت بمزارع القمح والمنتجات الزراعية الأخرى في شمال الأحواز جراء الفيضانات المصطنعة تجاوزت 67 مليون دولار، فيما أعلن عن تدمير نحو 200 ألف هكتار من الأراضي الزراعية. وأضافت الحركة بأن الخبراء أكدوا بأن الخسائر في قضاء القنيطرة وحدها تجاوز 5 مليارات ريال إيراني ما يعادل 145 مليون دولار، منها خسائر في المنشآت والمؤسسات الخدمية والمؤسسات الخدمية وما تبقى يشمل قطاعي الزراعة والمواشي بالإضافة إلى الطرق والإسكان، كما أن ناحية الشعيبية في قضاء تستر تعاني من كارثة بعد ما جرفت مياه الفيضانات آلاف الهكتارات واغرقت نحو 20 قرية، منها ثلاث قرى دمرت بشكل كامل وهي قرى الدهول، شيخ رحمة، بيت يذاب، وأجبرت الفيضانات المصطنعة سكان هذه القرى إلى إخلاء منازلهم والذهاب إلى المناطق المجاورة وسط أوضاع إنسانية مأساوية وغياب كامل للمساعدات الإغاثية من جانب الاحتلال الفارسي.

وذكرت الحركة بأن مصادر كشفت لها بأن الفيضانات المصطنعة اجتاحت سبع قرى في منطقة الجعاولة شمال شرق الأحواز العاصمة، مما تسبب في نزوح سكان هذه القرى إلى المناطق المجاورة في الجصانية، كما أن عدد 14 قرية بمنطقة أم الغزلان في قضاء السوس حاصرتها الفيضانات المصطنعة مما دفع سكانها بالهروب منها خوفاً من الغرق والسكن في مخيمات أقامها أبناء مدينة دور إنتاش المجاورة لهم. من جانبه، اعتّبر عدد من الأحوازيين أن هذه الفيضانات ليست بفعل الطبيعة بل هي جاءت نتيجة خطة مدبرة، تهدف إلى إغراق المدن الأحوازية وإظهار أن المياه متوفرة ولا وجود لجفاف كما يزعم الأحوازيون، فيما كشفت الأيام الماضية وباعتراف من المسؤولين الفرس أن غياب الإدارة الصحيحة للموارد المالية وفتح سد الدز تسبب في وقوع هذه الفيضانات.

جاسر الصقري

المصدر : صحيفة الرياض

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى