الأخبار

#أحوازنا-بنادق الثوار تستهدف مليشيا الباسيج في الأحواز

"أحوازنا"

مقاومون أحوازيون يستهدفون مقرا لمليشيا الباسيج في مساء يوم الأربعاء في حي الزعفرانية والقوات الأمنية تهرع  الى المكان وتنصب سيطرات للبحث عن المنفذين.

وأكدت مصادر الموقع الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" خبر عملية نفذتها مجموعة تابعة للمقاومة الوطنية الأحوازية  في مساء يوم الأربعاء 20 نيسان 2016 استهدفت خلالها مقرا لمليشيا الباسيج يدعى مقر"ابو طالب" يقع بالقرب من مسجد ابوطالب في شارع 12 في حي الزعفرانية في الأحواز العاصمة.

وأكد شهود عيان المقاوموين كانوا يستقلون دراجة نارية ومن ثم امطروا مقر مليشيا الباسيج بوابل من الرصاص.ولم يعرف حجم الخسائر التي لحقت بمقر مليشيا الباسيج حتى هذه اللحظة.

وبعد تنفيذ العملية هرعت قوات من الأمن والباسيج الى مكان الحدث ونصبت سيطرات ونقاط تفتيش للبحث عن المقاومين الذين نفذوا العملية. ويعرف مقر"ابوطالب" بتجسسه على المواطنين الأحوازيين وبالاخص من يناهض سياسات الاحتلال الفارسي الرامية لاستهداف الأرض والانسان الأحوازيين.

وتتكتم سلطات الاحتلال الفارسي عن الاخبار التي تشير الى تنفيذ عمليات  للمقاومة الوطنية الأحوازية  خوفا من انتشار الخوف بين قواتها والمرتزقة التابعين لها. ونفذت المقاومة الوطنية الأحوازية منذ بداية عام 2016 العديد من العمليات ضد مقرات الباسيج والحرس الثوري وقوات الأمن مما يظهر عن تنامي الفكر المقاوم بين شرائح المجتمع الأحوازي واتساع رقعة حاضنة العمل المقاوم. واعتبر ناشطون أحوازيون هذا الأمر تطورا ايجابيا لصالح كل من يناهض الاحتلال الفارسي.

كما قال مقاومون أحوازيون لموقع"أحوازنا" أن عمليات المقاومة الوطنية الأحوازية ستتضاعف في الفترة المقبلة لأن الظروف مهيئة لتوجيه ضربات ضد الاحتلال وقواته الغازية في الأحواز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى