الأخبار

التلوث البيئي في مدن الأحواز يعرض حياة آلاف الأحوازيين إلى خطر

“أحوازنا”

 

تخطت نسبة جزيئات الغبار العالقة في الهواء الحدود المسموح بها وهي وفقا للمنظمات الدولية 150 ميكروغرام في كل متر مربع،بينما تصل هذه النسبة في أغلب مدن الأحواز مستويات مرتفعة جدا، مما أجبر المواطنين الأحوازيين البقاء في منازلهم لفترات طويلة خلال فترة النهار.

ونقل عن لسان أحد مسؤولي دائرة البيئة في الأحواز: إن الغبار وتلوث الجو عمّ كل المدن الأحوازية منها مدينة القنيطرةالتي وصل التلوث فيها إلى 3656 ميكروغرام،معشور 1695ميكروغرام، الفلاحية 1241 ميكروغرام ومدينة الأحواز العاصمة 1200ميكروغرام في كل متر مربع، حيث لم يعد الهواء صالحا للتنفس وتسبب في اختناقات عديدة في صفوف المواطنين خاصة الأطفال وكبار السن.

يذكر أن انتشار الأمراض الخطيرة في الأحواز المسببة في وفات الكثير من المواطنين الأحوازيين يرجع إلى ظاهرة التلوث البيئي التي تعمّ كل المدن الأحوازية وتهدد حياة المواطنين.وذلك بسبب السياسات الممنهجة التي تتخذها الدولة الفارسية المحتلة ضد الشعب الأحوازي، منهابناء السدود وتجفيف الأنهر الأحوازية ومشروع قصب السكر وتجفيف الأهوار وغيرها من المشاريع التي تعمل عليها هذه الدولة الفارسية لتدمير الشعب العربي الأحوازي الصامد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى