الأخبار

مزارع الذرة تتعرض لخسائر فادحة بسبب سياسة الاحتلال

“أحوازنا”

تعمدت دولة الاحتلال الفارسي قطع المياه المخصصة لسقي الأراضي الزراعية في قضاء السوس مما تسبب في جفاف مئات الهكتارات وخسائر كبيرة لمزارعي الذرة.

 وأفادت وكالة “اكزار” العربية في الأحواز نقلا عن أحد المزارعين العرب في قضاء السوس نبأ تجفيف مئتين هكتار من الأراضي المزروعة بالذرة في منطقة غرب نهر الكرخة، وذلك نتيجة لإجراءات متعمدة وتعسفية قام بها مسؤولون فرس في إحدى شركات الري التابعة لدائرة الزراعة في قضاء السوس.

 وقطعت هذه الشركة المياه المخصصة لسقي الأراضي العربية التي تقع بالقرب من قناة للري تسمى “74 كيلو” وتسببت بخسائر فادحة للمزارعين العرب.

يذكر أن بين شركة الري والمزارعين العرب عقدا بموجبه تلتزم الشركة الفارسية بتوفير المياه اللازمة لسقي أراضي المزارعين العرب، ولكن هذه الشركة لم تلتزم بالعقد وقطعت المياه بدون سابق إنذار. مما تسبب بتجفيف الأراضي الزراعية وإلحاق خسائر فادحة بمزارع الذرة. وتقدر هذه الخسائر بعشرات الآلاف الدولارات.

يذكر أن في الوقت الراهن يمر الشعب العربي الأحوازي بظروف معيشية صعبة لا سيما المزارعون، وهذه الظروف أتت نتيجة لسياسات الدولة الفارسية التي تستهدف الاقتصاد الأحوازي ومصادره.

ومن بين الطرق التي تستخدمها الدولة الفارسية لتدمير الاقتصاد الأحوازي، وضع القيود والعراقيل في طريق المزارعين والعمال والتجار العرب وفرض شروطا تعجيزية عليهم، بغية الحصول على ذرائع وحجج حتى تمنعهم من نشاطهم الاقتصادي. وفي ذات الوقت تسعى الدولة الفارسية لفتح المجال أمام المستوطنين وتهيئة الظروف الملائمة لهم حتى يستولوا على جميع الفرص والمنافذ الاقتصادية ويتحكموا بمقدرات الشعب الأحوازي وثرواته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى