بيانات الحركة

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تدين إعدام شباب الخلفية

 

أحوازنا

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ)

صدق الله العظيم

 

أيها الشعب العربي الأحوازي

يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

يا أحرار العالم في كل مكان

 

لقد اقترف الاحتلال الفارسي جريمة الإعدام بحق اثنين من خيرة شباب الأحواز المناضل والرافض للاحتلال الفارسي وسياساته الإجرامية في الأحواز المحتلة خلال الأيام القليلة الماضية. وهما الشهيدان المقاومان هاشم خلف الشعباني وهادي الراشدي.

 

إن الاحتلال الفارسي من خلال تنفيذه لهذه الجريمة النكراء يحاول استهداف الفكر الأحوازي المقاوم لسياساته. كما كان ولازال مستمرا في تنفيذه لمثل هذه الجرائم بغية فرض السيطرة على الأحواز العربية التي لازال شعبها الأبي يأبى الخضوع والخنوع للاحتلال الفارسي.

 

أيها الشعب العربي الأحوازي المقاوم

إن سلطات الاحتلال الفارسي تحاول من خلال هذه الجريمة النكراء أن تنشر الخوف والإرهاب بين صفوفكم يا من لازلتم ترابطون على أرض الرباط والمقاومة، أرض التحدي والصمود، أرض الأحواز العربية الطاهرة. وإذ إننا في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز نشيد بمواقفكم البطولية الرافضة للاحتلال الفارسي ونشد على أياديكم دائما، نعاهدكم إننا على العهد باقون طالما سلكنا طريق الشهداء وجعلناهم قدوة لنا في هذا الطريق.

 

يا أبناء أمتنا العربية المجيدة

إن جريمة حكم الإعدام بحق اثنين من خيرة شباب الأحواز ممن حملوا راية الدفاع عن الأرض والإنسان الأحوازيين هي استمرار للجرائم التي تنفذها ميليشياتها الطائفية في البلاد العربية يوميا التي عبثت في الأرض فسادا لذلك الواجب الديني والقومي والإنساني يحتم عليكم أن تتخذوا مواقف صارمة تجاه هذه الدولة الفارسية المارقة كي تحدوا من جرائمها وتزيدوا من قوة وعزيمة شعبكم الأحوازي كي يستطيع التصدي للغطرسة الفارسية المتزايدة.

 

يا أحرار العالم في كل مكان

إن سلطات الاحتلال الفارسي طيلة فترة الاحتلال التي زادت عن الثمانية والثمانين عاما، تمارس أبشع الجرائم بحق شعبنا العربي الأحوازي، لم تترك جريمة إلا وارتكبتها، من اغتصاب الأراضي وتهجير السكان الأصليين من أبناء الأحواز وجلب المستوطنين، إلى سفك الدماء واستباحة الحرمات والاعدامات العشوائية التي تخالف كافة المواثيق والأعراف الدولية والشرائع السماوية. وها هي اليوم تنفذ جريمة إعدام جديدة لتضيفها إلى جرائمها المستمرة بحق شعبنا العربي الأحوازي. بل إن هذه الدولة الفارسية المجرمة لم تكتف بجريمة الإعدام فقط وانما امتنعت عن تسليم جثامين الشهداء لذويهم لتثبت للعالم إنها لاتزال مستمرة في طغيانها واستهدافها لكل من يناهض وجودها ويدافع عن حقوقه المسلوبة. لذلك ينبغي عليكم أن تؤدوا الواجب الإنساني الذي تؤمنون ونؤمن به، وهو اتخاذ خطوات صارمة ضد هذا الاحتلال الفارسي من أجل ثنيه عن ممارساته الاجرامية التي لا تعد ولا تحصى والتي يمارسها ضد شعبنا العربي الأحوازي الأعزل، إلا من الإرادة والايمان بقضيته الإنسانية العادلة.

 

إن حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وجناحها العسكري المتمثل بكتائب الشهيد القائد محيي الدين آل ناصر تعاهدان شعبنا العربي الأحوازي بأنهما لن تتركا هذه الجريمة أن تمر دون عقاب، كما تحذران سلطات الاحتلال الفارسي من مغبة الأحداث التي ستحدث على خلفية هذه الجريمة والجرائم الأخرى التي لازالت ترتكب بحق شعبنا، وإن غدا لناظره لقريب.

 

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

عاشت الأحواز حرة عربية

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

01-02-2014

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى