الأخبار

مداهمة بيت المناضل رمضان عذاري وتهديد عائلته

“أحوازنا”

داهمت مخابرات الاحتلال الفارسي بيت المناضل رمضان عذاري الناصري (أبو خزعل) وعبثت في محتوياته وكسرت الأبواب والنوافذ وهددت زوجته وأطفاله بالاعتقال.

واقتحمت المخابرات الاحتلال الفارسية يوم الأحد الماضي الموافق 07-09-2014 م بيت الأسير المناضل رمضان عذاري الناصري (أبو خزعل) -الذي هرب من السجن منذ شهور-وعبثت في محتويات بيته وهددت زوجته وأطفاله بالاعتقال أن لم يسلم رمضان الناصري نفسه للمخابرات الفارسية. ويقع بيت المناضل رمضان في حي الحرشة في مدينة كوت عبد الله، وكان ينشط المناضل رمضان في المجالين السياسي والثقافي وكان ممثلا مسرحيا معروفا في الأحواز. وفي أوقات سابقة أسس الناصري مؤسستين ثقافتين (شمس الجنوبوالبركان) في منطقة كوت عبد الله وأدى دورا سياسيا وثقافيا واسعا في الأحواز.

وأعتقل المناضل رمضان عذاري في تاريخ 25 تموز 2006 م وحكم عليه الاحتلال الفارسي بواسطة المجرم قاضي الشعبة الأولى لمحكمة الثورة الفارسية (محمدي) في مدينة الأحواز بالسجن لمدة ثلاثين عاما مع النفي إلى مدينة أقليد في محافظة شيراز الفارسية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم الاحتلال الفارسي الضغط على عوائل المناضلين والسياسيين الأحوازيين من أجل اعتقال المناضلين أو إرغامهم على الاعتراف بتهم باطلة. وإنما يستخدم الاحتلال الفارسي هذا الأسلوب البربري باستمرار ضد الأحوازيين. وفي أوقات سابقة داهم الاحتلال الفارسي بيت المواطن الأحوازي حسن سلمان الحيدري في حي الملاشية مدينة الأحواز العاصمة وعبثت بممتلكاته وكسرت زجاج النوافذ والأبواب وهدد أهله ووالديه بالسجن وقطع رزقهم في حال لم يسلم السيد حسن نفسه للاحتلال الفارسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى