الأخبار

بلاغ صحفي لابد من اِعلانه … رؤية المحتلين الفرس وقرار التحرريين الأحوازيين / القسم الاول

 


 


 


يقوم مكتب المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز : “حزم” الاعلامي بنشر المجلة التالية والتي عنوانها يدلل على مغزاها الفارسي الصفوي الاحتلالي، وذلك على الرابط التالي: [http://arabistan.org/pdf/khouzstan.pdf]


 


اما العنوان فهو “خوزستان” وهي كلمة تدل على تحريف وتزوير يصر عليه المحتلون الفرس في الزمنين:


 


الاول ـ الشاهنشاهي العميل للمخابرات البريطانية.


والثاني ـ الاسود الملقب بالفارسي الصفوي المكنى بنظام الملالي المجرم،


 وهذان الزمنان يعبران عن العنصرية الفارسية والطائفية الصفوية البغيضة.


اما هدف المحتلون فهو الاصرار على طابع السرقة والتشويه والاحتلال لأراضي الآخرين العرب الاحوازيين على وجه التحديد، الذي شهدته سنوات العقديْن الاوليْن من القرن العشرين (20/04/1925) بتعاضد فارسي بريطاني في سبيل صنع سياج مضاد للثورة السوفييتية .


وفي هذه المجلة كشفٌ واضحٌ للاطماع الفارسية في أرضنا العربية من خلال زرع مموهات وأوهام تسلقت الى أذهانهم لتوريدها لعناصرهم الفارسية عبر اِتهامهم شعبنا العربي الاحوازي المناضل بـ”الإنفصالي” تارة، وبـ”الناصري او البعثي”، أو بـ”الوهابي” تارات أخرى، من أجل لجم تحقيق نزوع شعبنا نحو “التحرر”و”الاستقلال الوطني الكامل” من ربقة احتلالهم المجرم وعدوانهم العسكري السافر الذي لم يبقِ أي شيء من معالم الحضارة على بلدنا، في حين أن الجوار العربي شهد كل مراحل التطور المجتمعي وغيره وعلى مختلف الصعد … وورد في المجلة تهمة وتشويه فارسي عبر نعت القوى الثورية الأحوازية بـ”الانفصاليين”،وكأن الأحوازيون مجرد مواطنون ايرانيون معارضون لسلطتها الباغية، وكأن هذا الكيان الهزيل لم يقم باحتلال عسكري مباشر لأحوازنا العربية، عندما الغت كيانها القانوني وشنت حربها العدوانية في العشرين من نيسان/ابريل العام 1925م، وهي ايضا صفة تنطوي على معنى محدد يتمثل بمناهضة ومقاومة المحتلين الفرس، من وجهة النظر الوطنية والقومية الأحوازية، كما هي تهمة لطالما كررتها الماكنة الدعائية والامنية والاستخباراتية في الزمنين المشار لهما اعلاه، لدى الاحتلال وسلطاته غير الشرعية، ومن يسير في فلكهم ايضا.


إن تقهقر وتراجع الاحتلال على الصعيد السياسي والمفاهيمي مرتبط بمدى استمرار المقاومة الوطنية الاحوازية ونضال شعبنا المتصاعد وعلى رأسها الكفاح المسلح، فبالقدر الذي تتوطد لحمة الكفاح الأحوازي تندرج الهزيمة لكل الاطروحات الفارسية بمختلف مدارسها المتباينة التي تزعم بسيادة النزعة “الانفصالية”، لذلك يجري تركيز الفرس المحتلين على ابعاد هذا المفهوم المشوه لاتهام الثوار الاحوازيين بها، فالمنطلق الفارسي هو عنصري وطائفي لأنها تدرك ان قوة التفتيت والشرذمة تخدم مخططاتهم وهي الترجمة الحرفية لما كانت تردده الحركة الاستعمارية البريطانية من مثال القول ((فرق تسد)) الذي عبره تمكنت من احتلال ارضنا وتقديمها للاحتلال الفارسي، وزرع الكيان الصهيوني، ونشر التجزئة، وترسيخ بنية الحدود المصطنعة، فالمفهوم الذي يواجهه الفرس من خلال الوعي والفكر السياسي والضربات الاحوازية الموجعة لهم استنهضت مفاهيم “التحرر” و”الاستقلال الوطني” وهو الطريق الأوحد “للتوحد” و”بناء الدولة الاحوازية الفاعلة” التي تركـّز على خدمة شعبها ومجتمعها، وتضرب بيدٍ من حديد على سارقي ثرواتها ومضطهدي شعبها وناقلي مياهها ومكبلي ارادتها ومحتلي أرضها الفرس المجرمين.


المكتب الاعلامي للمنظمة الوطنية لتحرير الأحواز : حزم


 


04 – 11 – 2012


ملاحظة حول من هي (حـزم)؟


تجدر الإشارة أن هذا الجهد السياسي والكفاحي المشترك يتشكل إطاره الوطني من المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم) وهو خطوة على طريق تعميق مجرى المسار الوطني نحو توحّـد الكلمة والموقف والتحرّر الناجز والإستقلال السياسي وتحقيق السيادة التي تتكوّن فصائلها من:


ü حــركة الـنضال الــعربي لـــتـحـرير الأحــواز.


ü الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحــــــــــوازية.


ü الـــــــحــزب الــــوطـــــــــني الأحـــــــــوازي.


ü حـــــركـة الـتـجـمّع الوطـــني في الأحـــــــواز.


ü المقاومة الشعبية لتحرير الأحواز (عربستان).


ü حـــــــزب الــــتــكاتــف الأحـــــــــــــــــــوازي.


ü مجموعة من المستقلين والناشطين الأحوازيين، في الداخل وفي المنفى.


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى