الأخبار

تجميد زراعة آلاف الهكتارات في الأحواز المحتلة لشح المياه في نهر الكرخة

مشاريع الدولة الفارسية على الأنهر توقف زراعة آلاف الهكتارات من الأراضي الأحوازية، ولا حلول لدى الجهات المعنية في الدولة لأزمة المياه في الأحواز المحتلة.


نقلت وكالة مهر للأنباء قبل ايام تصريحا للنائب الثاني لرئيس لجنة الزراعة ومندوب مدينة الخفاجية في برلمان الاحتلال الفارسي””ناصر صالحي نسب””قال فيه : “إن 400 الف هكتار من الأراضي الزراعية الخصبة في قضائي الخفاجية والحويزة لن تزرع هذا العام لأسباب تتعلق بصعوبة وصول المياه لهذه المناطق .


وأرجع “”ناصر صالحي نسب” الأسباب الرئيسية التي أدت إلى حرمان أصحاب هذه الأراضي من الزراعة، إلى بناء سبعة سدود على نهر الكرخة الأمر الذي أدى إلى شح المياه فيه،  بالإضافة إلى عدم وجود خطة عمل لدى وزارة الطاقة لإيجاد حلول لأزمة المياه في هذه الأراضي الزراعية”.


 واستنكر ” ناصر صالحي نسب ” الاستعدادات الجارية لبناء مزيد من السدود على هذا النهر، بينما تنعدم البوادر لإيجاد حلول للأزمات التي تترتب على بناء هذه السدود.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سلطات الاحتلال الفارسية تنفذ مشاريع تعود بالفائدة على سكان المناطق الفارسية. فلا اعتراض عليها لأنها وجدت من أجل ذلك، ولكن اعتراضنا واعتراض كل ذي عقل وضمير، هو أن تنفذ هذه المشاريع على حساب الشعب الأحوازي، إلى درجة استهداف موارد رزقه بتجفيف الأنهر التي لم يتوقف جريانها على مر التاريخ، إلى درجة يعاني فيها الشعب الأحوازي من العطش لانعدام المياه النقية الصالحة للشرب، إلى درجة تبور فيها آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية في الأحواز المحتلة… لم يبقى إلا أن تتوقف الحياة في الأحواز من أجل أن تستمر في المناطق الفارسية.


فاعتراضنا ثورة لن تتوقف إلا بتصحيح الوضع الشاذ الذي علَّى الفرس على جراحنا ومآسينا.


 


 


 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى