الأخبار

تسليم 4500 وحدة استيطانية في الأحواز و 40500 وحدة قيد التنفيذ


نقلت وكالة فارس للأنباء قبل ايام خبر تسليم 4500  وحدة استيطانية، نُفذت ضمن مشروع مهر الاستيطاني في محافظة ابوشهر الأحوازية، للمستوطنين الفرس، بحضور كل من النائب الأول لرئيس الدولة الفارسية “”محمد رضا رحيمي””و الحاكم العسكري لمحافظة ابوشهر والمسئولين في هذه المحافظة الأحوازية. كما ذكرت الوكالة تسليم 340 وحدة استيطانية في مدينة””غنوه””إحدى مدن محافظة ابوشهر. وأوضحت وكالة فارس للأنباء إنه قد تم صرف مبلغ 157 مليار تومان لتجهيز هذه الوحدات الاستيطانية.


ونقلت الوكالة وصف نائب رئيس الدولة الفارسية “”محمد رضا رحيمي”” لمشروع مهر الاستيطاني في تصريح له عقب مراسيم التسليم : ” إن مشروع مهر يعتبر من بين اهم انجازات عهد الرئيس احمدي نجاد على مدى الفترة التي تسلم فيها قيادة البلاد ” حسب وصفه.


كما نقلت وكالة مهر للأنباء مقتطفات من كلمة الحاكم العسكري لشمال الأحواز””سيد جعفر حجازي “” : القاها لدى اجتماعه مع لجان دائرة الاسكان في شمال الأحواز، أعلن فيها ” أنه سيتم الانتهاء من بناء 40500 وحدة سكنية في شمال الأحواز، تابعة لمشروع مهر الاسكاني في نهاية شهر مارس 2013 “.


وأضاف “”حجازي “” : ” أن شمال الأحواز يأتي في المرتبة الأولى على مستوى الدولة من حيث الكم في بناء الوحدات السكنية، ومن حيث تجهيز الوحدات بمتطلبات السكن الحديث. وأكد على ضرورة التنسيق الدائم بين قائم مقامية كل مدينة من مدن شمال الأحواز مع الشركات التعاونية المسئولة عن بناء الوحدات السكنية، لتنفيذ المشروع على أكمل وجه وللانتهاء منه في التاريخ المحدد” . وأكد على تسليم 40500 وحدة سكنية  للمستفيدين منها ( الفرس المستوطنين ) بنهاية شهر مارس لعام 2013.


وفي نفس السياق، أعلن “”محمد شهيد زاده “” عن الانتهاء من 6400 وحدة استيطانية في المدن التي لا يصل عدد سكانها إلى خمسة وعشرين الف مواطن في شمال الأحواز.


وقال””شهيد زاده “” الذي نقلت تصريحه وكالة إيسنا للأنباء :” إن دائرة الإسكان قد وقعت على عقود مع الشركات التعاونية لبناء 13200 وحدة سكنية في المدن والقرى التي لا يصل عدد سكانها إلى خمسة وعشرين الف نسمة. وأوضح بأن هنالك نحو 400 مدينة وقرية لا يصل سكانها إلى 25 الف، سيشملها بناء الوحدات الاستيطانية ومن اهمها مدن شيبان والحجار السبع والحويزة .


بالرغم من أن الشعب العربي الأحوازي يعاني من البطالة وغلاء المعيشة، وارتفاع اسعار العقارات… وما إلى ذلك من الظروف التي أحالت حياة الأحوازيين إلى جحيم،  فإن سلطات الاحتلال الفارسية، تعلن في كل يوم تقريبا عن الانتهاء من بناء وحدات استيطانية جديدة، أو تسليم أخرى، أو التخطيط للبنا في مواقع أحوازية أخرى، أو الاعلان عن  رصد أو صرف مبالغ مالية هائلة في مشروع من هذه المشاريع دون أن يكون للشعب الأحوازي حظ فيما يعلنون، بل نصيبه في ذلك هو أن تسلب أرضه لبناء هذه المشاريع التي تنفذ لجعله غريبا في أرضه أو إلى ترك موطنه الذي ضاق عليه بما رحب من ثروات .



 


 


 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى