الأخبار

سياسة التجهيل في الأحواز، والشعيبية مثالاً


افاد مراسل موقع المقاومة الوطنية الأحوازية “احوازنا” أن ابناء منطقة الشعيبية التابعة لمدينة تستر الأحوازية يعانون من عدم وجود مدارس ثانوية فيها.


حسب ما ذكر مراسل موقع “أحوازنا” أن أغلب الطلاب والطالبات بعد انهائهم المرحلة الإعدادية يصعب عليهم اكمال دراستهم لعدم وجود مدارس الثانوية في منطقتهم.  لذا يضطر الكثير منهم إلى ترك الدراسة. علماً أن منطقة الشعيبية التابعة لمدينة تستر شمال الأحواز، توجد فيها أكثر من 300 قرية على ضفاف نهري الدز وشطيط. إلا أن أبنائها ليس من حقهم مواصلة التعليم بعد المرحلة الاعدادية. لأن  سلطة الاحتلال الفارسي ، تطبيقا لسياساته الهادفة إلى التضييق على الشعب الأحوازي  عملت على حرمان أبناء  الأحواز “ومنها تستر وتوابعها ” من فرص العمل والتعليم، ليضطروا إلى البحث عنهما خارج الأحواز أو الاستسلام لسياسة التجهيل والتجويع لتتمكن من السيطرة عليهم.


 الجدير ذكره في هذا الصدد أن المحتل الفارسي يقوم سنويا بجلب عدد كبير من المستوطنين الفرس لهذه المنطقة ويوفر لهم كافة الإمكانيات الدراسية وفرص العمل، وجميع الخدمات المدنية، كحافز لهم للبقاء في الأحواز، وتشجيع الآخرين للقدوم إلى الأحواز والاستقرار فيها. ففي الوقت الذي يعاني فيه سكان الشعيبية من سوء الوضع الاقتصادي ، وانعدام الخدمات المدنية، وحرمان أبنائهم من التعليم، فان مستوطنة “شهرك دانيال” المقامة في  الشعيبية، قد تم تجهيزها بكل متطلبات العيش الكريم، بجانب فرص العمل المتاحة لسكانها كل ذلك من أجل تغيير معالم المنطقة  وتفريسها.



 


 


 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى